حلف بالطلاق أن تتصل زوجته وتكلم أهلها فلم يردوا عليها

الجواب:


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛


فإذا كنتَ تهددها ولا تريد إيقاع الطلاق، ولكن تريد إلزامها بتكليم أهلها؛ فلا يقع الطلاق -على الراجح-، وعليك كفارة يمين، أما إذا كنت تقصد تطليقها فعلاً إن لم تفعل؛ فهي طالق، وهي في عدة حتى تضع حملها، ويمكنك مراجعتها إذا كانت الطلقة الأولى أو الثانية. 


www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

 

: 25-11-2013
طباعة