"برهامي" يوضح حقيقة الهدف من إقحام اسم "السلفية" بمظاهرات 28 فبراير

قال الشيخ ياسر برهامى، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، إن قضية العنف خطيرة للغاية، وأن المعالجة من طرف واحد خطأ، مشيرا إلى أنه لابد من المعالجة من جميع الجهات.
جاء ذلك خلال مؤتمر "مصرنا بلا عنف"، أمس الجمعة، والذى تنظمه أمانة حزب النور بمحافظة الإسكندرية، وذلك بقاعة المدينة الشبابية بأبو قير.
وأضاف "برهامى": "أن هناك 3 أسباب للاستمرار مسلسل العنف وهى خطر التعميم، بمعنى أن كل فصائل العمل الإسلامى منحرفة وتدعو للتكفير، وثانياً هناك من يدفع داخل مؤسسات الدولة والتى تضم الشعب والإعلام والقضاء، لتنشر أفكارا لاستمرار مسلسل العنف، وثالثاً دفع الخارج لاستمرار عمل العنف بالمجتمع".

: 15-11-2014
طباعة