« "برهامي" يوضح الفرق بين المنهج القطبي و السروري »






أوضح الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، أهم الفروق بين المنهج القطبية و السرورية، موضحا أن السرورية فكر قطبي نشأ في بيئة سلفية؛ وأنه انصبغ بكثير مِن قضايا السلفية، وأخذ أصحابه بنصيب مِن العلم أوفر من نصيب قرنائهم الذين لم ينشئوا في بيئة سلفية، لكن بقيت مسائل خطيرة لديهم تجعلهم يقتربون مِن أصل الفكر أو -على الأقل- لا يحددون موقفًا واضحًا مِن هذه المسائل تسمح بأنواع مِن الانحراف.

وأكد "برهامي"، في فتوى له على موقع "أنا السلفي"، أن "القطبية" وإن لم تصرح بالتوقف والتبين، ولم يذكروا "الطبقة المتميعة" التي سمونها ويقولون أنه "لا نشغل أنفسنا بالحكم عليها"، لكن كثيرًا منهم أو أكثرهم يعتمد مسألة "تارك جنس العمل" كأصل يتهم مَن خالفه فيها بالإرجاء! ومنهم مَن يقول بأن حقيقة "تارك جنس العمل"، و"تارك المباني" أنه مجهول الحكم أو محل بحث ودعوة ونظر، وعامتهم يكفره، ولا يرى الخلاف في تكفيره سائغًا! ومنهم مَن غلا جدًّا حتى جعل المخالف لهم فيها مِن غلاة المرجئة الكفار! كصاحب كتاب "البرهان على أن تارك جنس العمل فاقد لأصل الإيمان!".

أضاف: "وكذلك الموقف مِن قضية ما يُسمى بـ"المجتمع الجاهلي"، وقضية الحكم على الناس فيه، وعدم رد بدعة التكفير أو التوقف، وكذلك الإجمال المخل، بل الإبهام في تفاصيل مسائل الولاء والبراء، وما يكون منها كفرًا، وما يكون منها معصية مع إمكان ضبط ذلك، وما يكون مِن الأمور الجائز التعامل فيها مع الكفار".

وأوضح نائب رئيس الدعوة السلفية أن الخلط بيْن هذه المسائل أدى إلى ما نراه مِن موقف غالٍ منكَر في الأحداث الأخيرة، وجرأة عجيبة على التكفير والحكم بالنفاق على مواقف لا يمكن أن تخرج عن نطاق الاجتهاد في تقدير المصالح والمفاسد.

وأشار إلى أن الأحداث الأخيرة أظهرت بوضوح وجلاء حقيقة الانتماءات وطريقة التفكير، ومحاولات هدم الكيانات والرموز الدعوية التي لا تنتمي لهم، ولا تقبل بالانطواء تحتهم، وقبول الطعن، بل ومباشرته بأعنف ما يكون دون تثبت، ودون مجرد السماع لحقيقة مواقف غابوا عنها، وليس عندهم مِن علم بها؛ إلا مِن الإعلام الكاذب بأنواعه.



هل هناك فرق بيْن "القطبية" و"السرورية"؟



» تاريخ النشر: 23-11-2014
» تاريخ الحفظ: 11-04-2021
» موقع أنا السلفي
.:: http://anasalafy.com ::.