« حكم زيادة ركعة في الصلاة عند الشك في خطأ الإمام أو على سبيل الاحتياط »






الجواب:



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛



1- فلا يصح لكَ ذلك إلا إذا تغير مذهبك اجتهادًا لو كنتَ مِن أهله أو تقليدًا لمن صارت ثقتك في علمه أوثق، وهذه المسألة ليس فيها الأحوط، بل أحد المذهبين يقول صلاتك ناقصة، والآخر يقول صلاتك زائدة، وكلاهما يبطِل الصلاة؛ إلا مع الاجتهاد أو التقليد السائغ للعذر.



2- لا يصلح الشك سببًا لزيادة ركعة هو يراها زائدة، والذي يخطئ في الفاتحة خطأ يبطلها مع قدرته على الإصلاح صلاته باطلة عند جماهير العلماء الموجبين لقراءة الفاتحة.



موقع أنا السلفي



www.anasalafy.com



 



» تاريخ النشر: 04-10-2016
» تاريخ الحفظ: 07-03-2021
» موقع أنا السلفي
.:: http://anasalafy.com ::.