حول حديث: (لَيْسَ مِنْ عَبْدٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ، فَيَمْكُثُ فِي بَلَدِهِ صَابِرًا... إِلَّا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ الشَّهِيدِ)

الجواب: 


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ 


فهذا يحتاج إلى إثبات أن الكورونا مثل الطاعون، وما أراه كذلك؛ فإن الطاعون كان أكثر فتكًا، وأعظم انتشارًا؛ فقد مات ثلاثون ألفًا في ثلاثة أيام، في الشام أيام طاعون عمواس ثم أجر الشهادة أمر توقيفي لا نعلمه؛ إلا أن لزوم الحجر المنزلي لمَن تنطبق عليه شروطه (كمَن عاد مِن خارج البلاد مِن منطقةٍ موبوءةٍ، أو خالَط مصابًا، أو ظهرتْ عليه الأعراض المحتملة) مشروع؛ ليمنع الضرر عن نفسه وعن غيره.


موقع أنا السلفي


www.anasalafy.com

: 29-03-2020
طباعة