« في أي موضع في الأذان يقول المؤذن: (صلوا في بيوتكم) عند العذر الشرعي في ترك صلاة الجماعة؟ »






الجواب: 



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛   



فقول المؤذن في الأذان: "صلوا في بيوتكم" يقال بدلًا مِن حي على الصلاة، وحي على الفلاح؛ لما ثبت عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-: "أَنَّهُ قَالَ لِمُؤَذِّنِهِ فِي يَوْمٍ مَطِيرٍ: إِذَا قُلْتَ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ، فَلَا تَقُلْ: حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ، قُلْ: "صَلُّوا فِي بُيُوتِكُمْ"، قَالَ: فَكَأَنَّ النَّاسَ اسْتَنْكَرُوا ذَاكَ، فَقَالَ: "أَتَعْجَبُونَ مِنْ ذَا؟! قَدْ فَعَلَ ذَا مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي، إِنَّ الْجُمُعَةَ عَزْمَةٌ، وَإِنِّي كَرِهْتُ أَنْ أُحْرِجَكُمْ، فَتَمْشُوا فِي الطِّينِ وَالدَّحْضِ" (متفق عليه).



وهذا الحديث صريح في أن قول: "صلوا في الرحال" يُقال بدلًا مِن "حي على الصلاة".



قال الحافظ العراقي رحمه الله: "قَوْلُهُ: صَلُّوا فِي رِحَالِكُمْ، يُخَالِفُ قَوْلَهُ :حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ، فَلَا يَحْسُنُ أَنْ يَقُولَ الْمُؤَذِّنُ تَعَالَوْا، ثُمَّ يَقُولُ: لَا تَجِيئُوا" (طرح التثريب 2/ 320).



ونقل الحافظ ابن حجر ابن خزيمة -رحمهما الله-: "إنه يُقال ذلك بدلًا من الحيعلة؛ نظرًا إلى المعنى؛ لأن معنى حي على الصلاة: هلموا إليها، ومعنى الصلاة في الرحال: تأخروا عن المجيء، فلا يناسب إيراد اللفظين معًا؛ لأن أحدهما نقيض الآخر" (فتح الباري 2/ 113).



موقع أنا السلفي



www.anasalafy.com



» تاريخ النشر: 29-03-2020
» تاريخ الحفظ: 11-04-2021
» موقع أنا السلفي
.:: http://anasalafy.com ::.