الأحد، ١٦ شعبان ١٤٤٥ هـ ، ٢٥ فبراير ٢٠٢٤
بحث متقدم

حكم من يقول عن تناول المحرمات: (إن كانت حلالًا فإنا نشربها وإن كانت حرامًا فإنا نحرقها!)

حكم من يقول عن تناول المحرمات: (إن كانت حلالًا فإنا نشربها وإن كانت حرامًا فإنا نحرقها!)
الاثنين ٠١ يناير ٢٠٢٤ - ١٦:٥١ م
55
 

السؤال:

ما حكم هذه المقولة التي صرنا نسمعها كثيرًا الآن عن السجائر والحشيش، وأصبحت منتشرة، وهي قول المدخنين: (السجائر إن كانت حلالًا فإنا نشربها، وإن كانت حرامًا فإنا نحرقها، ويقولون ذلك أيضًا عن الحشيش)؟ وهل تصل هذه المقولة إلى الاستهزاء بالدِّين والشريعة؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فأما الحشيش الذي يحدث النشوة؛ فهذا القول استهزاء بالشرع يُخشَى على قائله من الكفر، وهو لا يصح أن يكون فيه خلاف معتبر، وهو شر أنواع الخمر هو وسائر المخدرات؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (‌كُلُّ ‌مُسْكِرٍ ‌خَمْرٌ، ‌وَكُلُّ ‌خَمْرٍ ‌حَرَامٌ) (رواه مسلم).

وأما السجائر فرغم الخلاف فيها: هل هي مكروهة أم محرمة؟ فإنه لا ينبغي أن يكون الخلاف فيها سائغًا بعد تَبيُّن أضرارها الفظيعة، والمواد السامة التي تسبب الوفاة فيها؛ ولذا فهي سموم محرمة، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (وَمَنْ ‌تَحَسَّى ‌سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَسُمُّهُ فِي يَدِهِ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَجَأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا) (متفق عليه).

ويقال لهؤلاء: أنتم لم تحرقوها بعيدًا عن إدخال سمومها إلى أبدانكم التي هي أمانة عندكم من ربكم وهو سائلكم عنها وعن أموالكم؛ أما أن تخدعوا أنفسكم بهذه المقولة؛ فأنتم في خطر الاستهزاء بالشريعة والظن بأنكم تخدعون الله -سبحانه وتعالى-، (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ ‌يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ) (النساء: 142).

فاتقوا الله.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

الكلمات الدلالية