الثلاثاء، ٨ شوال ١٤٤٥ هـ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٤
بحث متقدم

كيف نستقبل رمضان؟ (1)

كيف نستقبل رمضان؟ (1)
الأربعاء ٢١ فبراير ٢٠٢٤ - ١٠:٢١ ص
254

كيف نستقبل رمضان؟ (1)

كتبه/ سعيد محمود

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

مقدمة: أهمية الاستعداد لاستقبال شهر رمضان:

- الكل يستشعر قرب إقبال رمضان، ولكن هل أعددنا أنفسنا لإقباله واستقباله؟ سأل رجل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: يَا رَسُولَ اللهِ مَتَى السَّاعَةُ؟ قَالَ: (وَمَا أَعْدَدْتَ لَهَا؟) (متفق عليه).

- سيد الصائمين -صلى الله عليه وسلم- كان يستعد لرمضان بكثرة الصيام في شعبان: قالت عائشة -رضي الله عنها-: "كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ" (متفق عليه).

- فجدير بالمؤمنين أن يتواصوا على تحصيل أعلى درجات الفوز بهذا الجود الإلهي، بحسن الاستعداد، فهم أولى بذلك مِن دعاة الباطل، واللهو والفجور، الذين يزداد عملهم وجهدهم في الاستعداد لهذا الشهر: قال الله -تعالى-: (إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى(الليل:4).

- تنبيه: إذا كنت تنتظر ضيفًا عزيزًا، فهناك أمور تقوم بها قبل حضوره ، وأمور تقوم بها عند حلوله، ولنبدأ بالأمور التي تكون قبل حلوله.

أولًا: استشعار فضل موسم رمضان:

- استشعار فضائل رمضان من أعظم الأسباب في حسن استقباله "الذي لا يعرف الذهب لا يعرف قيمته": قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ- عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ) (رواه أحمد والنسائي، وصححه الألباني).

قال ابن رجب -رحمه الله-: "هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضًا بشهر رمضان؛ كيف لا يبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان؟! كيف لا يبشر المذنب بغلق أبواب النيران؟! كيف لا يبشر العاقل بوقت يغل فيه الشيطان؟!".

- ولِمَ لا.. وهو خير الشهور؟!: فلسان حال الشهور معه كحال إخوة يوسف -عليه السلام- معه: (تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا) (يوسف:91).

- ولِمَ لا.. وقد سبق من أدرك رمضان المجاهد الشهيد؟!: فعن طلحة بن عبيد الله -رضي الله عنه-: أَنَّ رَجُلَيْنِ مِنْ بَلِىٍّ قَدِمَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-وَكَانَ إِسْلاَمُهُمَا جَمِيعًا فَكَانَ أَحَدُهُمَا أَشَدَّ اجْتِهَادًا مِنَ الآخَرِ، فَغَزَا الْمُجْتَهِدُ مِنْهُمَا فَاسْتُشْهِدَ ثُمَّ مَكَثَ الآخَرُ بَعْدَهُ سَنَةً ثُمَّ تُوُفِّىَ. قَالَ طَلْحَةُ: فَرَأَيْتُ فِي الْمَنَامِ بَيْنَا أَنَا عِنْدَ بَابِ الْجَنَّةِ إِذَا أَنَا بِهِمَا فَخَرَجَ خَارِجٌ مِنَ الْجَنَّةِ فَأَذِنَ لِلَّذِي تُوُفِّىَ الآخِرَ مِنْهُمَا ثُمَّ خَرَجَ فَأَذِنَ لِلَّذِي اسْتُشْهِدَ ثُمَّ رَجَعَ إِلَىَّ فَقَالَ ارْجِعْ فَإِنَّكَ لَمْ يَأْنِ لَكَ بَعْدُ. فَأَصْبَحَ طَلْحَةُ يُحَدِّثُ بِهِ النَّاسَ فَعَجِبُوا لِذَلِكَ فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَحَدَّثُوهُ الْحَدِيثَ فَقَالَ: (مِنْ أَيِّ ذَلِكَ تَعْجَبُونَ)؟ فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا كَانَ أَشَدَّ الرَّجُلَيْنِ اجْتِهَادًا ثُمَّ اسْتُشْهِدَ وَدَخَلَ هَذَا الآخِرُ الْجَنَّةَ قَبْلَهُ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: (أَلَيْسَ قَدْ مَكَثَ هَذَا بَعْدَهُ سَنَةً)؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ: (وَأَدْرَكَ رَمَضَانَ فَصَامَهُ وَصَلَّى كَذَا وَكَذَا مِنْ سَجْدَةٍ فِي السَّنَةِ)؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: (فَمَا بَيْنَهُمَا أَبْعَدُ مِمَّا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ) (رواه أحمد وابن ماجه، وصححه الألباني).

ثانيًا: مطالعة أسرار الصيام وحِكَمِه:

- إن الله -تعالى- شرع الصيام لفوائد جمة، وأسرار وحكم عظيمة؛ إذا تدبرها المسلم أقبل على صيام رمضان في سعادة إيمانية عالية، فمن هذه الحكم، والغايات ما يلي:

- الصيام وسيلة لتحقيق التقوى والتي تعد من أبرز حكم الصوم، فحقيقة الصيام أنه مدرسة سلوكية تُربي النفوسَ على التقوى وعلى طاعة الله -سبحانه-؛ ذلك أن الصائم يمارس في نفسه التغلب على اللذة المباحة حتى يستطيع التغلب على اللذة الآثمة، ففي الحديث القدسي: (يَتْرُكُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِي الصِّيَامُ لِي) (رواه البخاري)، وقال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (البقرة:183).

- الصيام وسيلة لتربية الأمة على الوحدة والتوحد: انظر مع دخول أول ليلة من رمضان، وكيف تتغير أحوال الناس مع لحظة ثبوت الهلال؟! قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الصَّوْمُ ‌يَوْمَ ‌تَصُومُونَ، وَالفِطْرُ يَوْمَ تُفْطِرُونَ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني).

- الصيام مدرسة في الجماعية التي بها تسهل معها الطاعات وفعل الخيرات، فقليل هم الذين يقدرون على صيام شهر كامل في غير رمضان: قال الرجل الذي عليه كفارة الصيام للنبي -صلى الله عليه وسلم- لما قال له: (فَهَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ ‌تَصُومَ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ؟)، قَالَ: "لَا" (متفق عليه)، مع أنه كان يصوم شهر رمضان! فلا عجب أن الله -تعالى- سمَّى الشهر: (‌أَيَّامًا ‌مَعْدُودَاتٍ) (البقرة: 184)

- الصيام تربية اجتماعية، فهو يبعث على التكافل والتعاون فتشعر الأمة في رمضان بالجسد الواحد، يجوع الناس فيه جوعًا واحدًا، ويعطشون عطشًا واحدًا: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ، إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى) (متفق عليه).

ثالثًا: التوبة الصادقة:

- وأنت إذا كنتَ تنتظر زائرًا عزيزًا لبيتك، ووجدتَ بيتك غير نظيف، فماذا سيكون حالك؟! فكذلك قلوبنا وجوارحنا، بل وعموم حياتنا تحتاج إلى تغيير وتطهير؛ لا سيما قبل رمضان: قال الله -تعالى-: (وَتُوبُوا إلى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(النور: 31).

- ففي الأزمان الشريفة يتأكد التطهير والتغيير؛ لأنها توقظ الغفلة لما يصاحبها مِن أحوال شريفة تعين على التطهير والتغيير: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الجَنَّةِ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ، وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ(متفق عليه).

- كلنا أصحاب ذنوب وإن تفاوتت(1)، والناصحون العقلاء هم الذين يخافون عاقبة ذنوبهم فيسارعون بالتوبة وملازمتها: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ) (رواه الترمذي، وحسنه الألباني)، وقال -تعالى-: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا على مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ(آل عمران:135)، وقال ابن مسعود -رضي الله عنه-: "إِنَّ المُؤْمِنَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَأَنَّهُ فِي أَصْلِ جَبَلٍ يَخَافُ أَنْ يَقَعَ عَلَيْهِ، وَإِنَّ الفَاجِرَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَذُبَابٍ وَقَعَ عَلَى أَنْفِهِ" (رواه الترمذي والبيهقي).

- ولقد رغَّب الغفور الغفار، العفو الرحيم عباده في التوبة، والمسارعة إليها والتزامها مهما عظمت وكثرت الذنوب، وفتح لهم أبوابها في كل الأوقات والساعات: قال -تعالى-: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا على أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(الزمر: 53)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (التَّائِبُ مِنْ الذَّنْبِ كَمَنْ لَا ذَنْبَ لَهُ(رواه ابن ماجه، وحسنه الألباني).

- فكيف بأعظم الأوقات، وأفضل المواسم؟! قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (وَرَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ دَخَلَ عَلَيْهِ ‌رَمَضَانُ ثُمَّ انْسَلَخَ قَبْلَ أَنْ ‌يُغْفَرَ لَهُ) (رواه الترمذي، وقال الألباني: "حسن صحيح").  

- ابدأ ولا تسوِّف، واصدق الله يصدقك؛ لا سيما وأن بعض الذنوب تحتاج إلى وقتٍ لتصلح التوبة فيها(2): (‌وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى(طه:84).  

رابعًا: تعويد الجوارح على الاستقامة "سيما اللسان":

- ليس الصيام في رمضان عن الأكل والشرب، ثم إطلاق الجوارح ترتع هنا وهناك، وإنما هو للتربية والتهذيب: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ صَوْمِهِ إِلَّا الْجُوعُ وَالْعَطَشُ(رواه أحمد وابن ماجه، وصححه الألباني).

- اللسان أخطر الجوارح، وإن كان أصغرها: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِذَا أَصْبَحَ ابْنُ آدَمَ فَإِنَّ الأَعْضَاءَ كُلَّهَا تُكَفِّرُ اللِّسَانَ، فَتَقُولُ: اتَّقِ اللَّهَ فِينَا فَإِنَّمَا نَحْنُ بِكَ، فَإِنْ اسْتَقَمْتَ اسْتَقَمْنَا وَإِنْ اعْوَجَجْتَ اعْوَجَجْنَا) (رواه الترمذي، وحسنه الألباني). (تُكَفِّرُ اللِّسَانَ): تذل له وتخضع.

- الذكر والصيام خير علاج للسان: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لَا يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ -عَزَّ وَجَلَّ-(رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني).

- ابدأ مِن الآن في تعويد اللسان على الاستقامة، وطهِّره مِن أمراضه: "الغيبة - النميمة - الكذب - ... " وإلا ضاع أجر الصيام: (لَيْسَ الصِّيَامُ مِنَ الأَكْلِ وَالشُّرْبِ، إِنَّمَا الصِّيَامُ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ، فَإِنْ سَابَّكَ أَحَدٌ أَوْ جَهِلَ عَلَيْكَ، فَلْتَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ، إِنِّي صَائِمٌ(رواه ابن خزيمة، وصححه الألباني)

اللهم بلغنا رمضان، وأعنا على طاعتك فيه، وفي سائر العام.

وللحديث بقية -إن شاء الله-.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) احذر إحسان الظن بنفسك لمجرد عدم ارتكابك الذنوب الظاهرة: (الزنا والسرقة، وعقوق الوالدين، وسماع الأغاني، ومشاهدة الأفلام والمسلسلات، والتدخين، والتبرج، إلخ)؛ فهناك ذنوب باطنة أصيبت بها قلوبنا لا تقل سوءًا عن الذنوب الظاهرة، مثل: (الحسد، الحقد، الكبر، الغرور، حب الرياسة، الحرص، حب الشهرة والصدارة، وغيرها)، فنحتاج إلى التوبة منها قبل دخول رمضان.

(2) كما هو معلوم في شروط التوبة؛ أن منها ما هو متعلق بحقوق الخلق، من ردٍّ للحقوق أو تحلل من مظالم، وقد يحتاج ذلك إلى وقت لتحقيقه، ومنها ما هو متعلق بحق الخالق -سبحانه-؛ كالعادات المتأصلة، مثل: التدخين، وسماع الأغاني، وتأخير الصلاة، والتبرج، إلخ).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

الكلمات الدلالية