الاثنين، ١١ محرم ١٤٤٤ هـ ، ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢
بحث متقدم

الأمين (10) فـَتـْحُ اللاذقِيَّة

الأمين (10) فـَتـْحُ اللاذقِيَّة
أ / مصطفى دياب
الخميس ١٢ يونيو ٢٠٠٨ - ٠٠:٠٠ ص
1936

كتبه/ مصطفى دياب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد

فقد وصلنا في المحطة السابقة إلى استلام عمر بن الخطاب مفاتيح بيت المقدس، وصلاته في بقعة من الأرض بُني عليها بعد ذلك مسجدٌ سمَّوه الناس مسجد عمر-رضي الله عنه-.

ولا زالت جيوش المسلمين الشامخة تتطلع لفتح العالم ونشر الدين الحنيف، وفي بلاد الشام واصل أبو عبيدة فتوحاته العظيمة، وقد أصبح قائداً لجيش الفتح الإسلامي فتوجه إلى اللاذقية، وكانت ذات حصون منيعة يأتيها خيرٌ وافرٌ عن طريق البحر، ولها القدرة على تحمل الحصار، ولما اقترب جيش المسلمين منها أُغلقت أبوابها، وظل جيش المسلمين يحاصر اللاذقية، ولكن دون جدوى لمناعة الحصون وقفل الأبواب وارتفاع الأسوار وعلوها.

وفي ليلة فكر أبو عبيدة أن يزيل آثار الحصار ويختبىء هو وجنوده في حفر عميقة تحمي الفارس وفرسه؛ حتى يظن الروم أن المسلمين قد تركوا حصارهم للمدينة ومضوا، وقد نجحت الخطة، فما إن أصبح اليوم التالي حتى استيقظ جند الروم ولم يجدوا للمسلمين أثراً حول المدينة ففتحوا الأبواب، وانطلقوا إلى حقولهم وأعمالهم, وفي لحظات هب جند المسلمين من مخابئهم وانطلقوا نحو الأبواب والأسوار، واقتحموا المدينة فكانت مفاجأة أسقط على إثرها في أيدي الرومان فأعلنوا استسلامهم.

وأعلن التاريخ لحظة ناجحة لقائد ناجح وجنود مخلصين لعقيدتهم ودينهم الحنيف، وانطلق أبو عبيدة من موقع إلى موقع ومن ثغر إلى ثغر، يفتح حصناً ويتسوَّر أسوار الجاهلية، حتى أضاء بلاد الشام بالنور العظيم، ولم يفتح بلادهم فقط وإنما فتح العيون والقلوب والبصائر على مواضع الهداية وشرائع الحق التي ملأت الأرض عدلاً وداست الجاهلية والشرك بأقدامها، وسَعِدَ أهلُ البلاد المفتوحة بعدل الجند الفاتحين وقادتهم، ومتـَّعوا أنفسهم وذويهم بالدخول في دين الله أفواجا.

فوائد وتحليل:

حرص الصحابة على نشر الهدى ودين الحق، ويجب عليك أخي الحبيب أن تشارك وتُصر على نشر الحق، ولا تقصر في الدعوة إلى الله.

www.salafvoice.com
موقع صوت السلف

تصنيفات المادة

ربما يهمك أيضاً

أحبك يا رب
37 ٢١ فبراير ٢٠٢٢
هل لك منارة؟
90 ١١ ديسمبر ٢٠٢١
اضبط البوصلة
124 ٣٠ نوفمبر ٢٠٢١
صناعة النموذج
80 ٠٦ نوفمبر ٢٠٢١
اترك أثرًا (4)
57 ٠٢ نوفمبر ٢٠٢١
اترك أثرًا (3)
71 ٢٨ أكتوبر ٢٠٢١