الاثنين، ٢٢ شوال ١٤٤٣ هـ ، ٢٣ مايو ٢٠٢٢
بحث متقدم

العمل الجماعي بين الإفراط والتفريط

بيان موقفنا من هذه المسألة لحسم مادة الخلاف بين العاملين في الساحة الإسلامية ، ولتقليل ظاهرة تشرذم الدعاة ، ولبتر فكرة العمل الفردي

العمل الجماعي بين الإفراط والتفريط
صوت الدعوة
الخميس ٠٨ يناير ٢٠١٥ - ٠٠:٠٠ ص
1269

     إن مسألة العمل الجماعي قد أخذت حيزاً لا يستهان به من اهتمام كثير من المسلمين وخاصة الدعاة منهم وازداد الاهتمام في الآونة الأخيرة بعد الإصدارات التي تجاوز مؤلفوها حداً بعيداً عن الإنصاف والواقعية فضلاً عن أنه بعيد عن الفهم الصحيح للأدلة وأقوال الأئمة ، فمنهم من ذهب إلى أن العمل الجماعي بدعة ، ومنهم من قال إن الجماعات الإسلامية قائمة على الحزبية والعصبية ولا يجوز الانتماء إليها إلى غير ذلك من الأقوال التي دفعتنا إلى بيان موقفنا من هذه المسألة لحسم مادة الخلاف بين العاملين في الساحة الإسلامية ، ولتقليل ظاهرة تشرذم الدعاة ، ولبتر فكرة العمل الفردي التي باتت تراود الدعاة الذين لهم اشتغال محمود بالعلم الشرعي .

  

  إن هذه الكتب لها آثار سلبية مدمرة على الكيانات القائمة العاملة في الدعوة إلى الله ودورنا هو علاج السلبيات الموجودة في كيان قائم وليس بترها جميعاً ، ولا ينبغي أن يعيب الرجل وينهى عن نور فيه ظلمة إلا إذا حصل نور لا ظلمة فيه ( راجع الفتاوى لشيخ الإسلام 10/364 ) ، وهذا أوان الشروع في المقصود ندعوا الله أن يفتح له قلوب إخواننا إنه ولى ذلك والقادر عليه .