الأحد، ٢١ شوال ١٤٤٣ هـ ، ٢٢ مايو ٢٠٢٢
بحث متقدم

نحو البلوغ

ليتذكر الفتى أنه موقوف ومسؤول أمام ربّه؛ فليدرّب نفسه على الطاعة والعبادة ومقاومة الفتن والشهوات المحرمة

نحو البلوغ
مصطفى دياب
الجمعة ٢٨ أكتوبر ٢٠١٦ - ٠٠:٠٠ ص
1486

نحو البلوغ

كتبه/ مصطفى دياب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله ﷺ أما بعد؛

عندما يتجه الجهاز التناسلي عند الطفل إلى النضج والاكتمال؛ فإنه تعتريه بعض التغيّرات الظاهرة والباطنة التي تدل على دخول الفتى في مرحلة البلوغ واكتمال النضج، وهي تعتبر أولى مراحل المراهقة؛ فيظهر له الشعر في شاربه وعلى لحيته وتحت إِبطَيه وحول العورة، كما تتغير رائحة عَرَقِه، وتتغير درجة صوته وخشونته وقوّته، كما تحدث زيادة سريعة في نموه الجسمي، ونمو عضلاته، ونموه النفسي والاجتماعي والعقلي، ويحدث في هذه الفترة "الاحتلام" وهذه الظاهره تحدث للذكور والإناث ولجميع البشر (الاحتلام).

فالاحتلام من العلامات الكبرى للبلوغ الجنسي ونضج الغدد الجنسيه عند الذكور والإناث، و"الاحتلام" هو قذف للسائل المنوي أثناء نوم الإنسان، مصحوبا بأحلام مثيرة للشهوة غالبًا، وغالبا ما يستيقظ الأشخاص بعد حدوث الاحتلام مباشرة.

وتختلف وتيرة الاحتلام لتكون أعلى عند الذكور من الإناث، ويختلف تكرار حدوثه حسب الشخص وحسب المؤثرات -أو المثيرات- الجنسية التي يتعرض لها أثناء يومه..

ومن الممكن أن يكون كثرة الاحتلام حالة مَرَضِيّة والتهابات تستوجب العلاج.

ولذا تجد الأمر الإلهي بغض البصر وحفظ الفرج، وكذلك النهي النبوي عن إطلاق البصر إلى عورات الرجال أو النساء؛ «لا يَنْظُرُ الرَّجُلُ إِلَى عَوْرَةِ الرَّجُلِ، وَلا المَرْأَةُ إِلَى عَوْرَةِ المَرْأَةِ، وَلا يُفْضِي الرَّجُلُ إِلَى الرَّجُلِ في ثَوْبٍ وَاحِدٍ، وَلا تُفْضي المَرْأةُ إِلَى المَرْأَةِ في الثَّوْبِ الواحِدِ» . رواه مسلم.

(وَلا يُفْضِي الرَّجُلُ .....) نهى النبي ﷺ عن أن ينام الرجل مع الرجل بغِطاء واحد، وكذلك المرأة؛ حتى لا تحدث الإثاره وتقع الفاحشة، كما نهى النبي ﷺ عن النظر إلى ما تعَرّى من الرجل أو المرأة فقال ﷺ: (لَا يَنْظُرُ الرَّجُلُ إِلَى عُرْيَةِ الرَّجُلِ, وَلَا تَنْظُرُ الْمَرْأَةُ إِلَى عُرْيَةِ الْمَرْأَةِ) وبالتاكيد يحرم نظر الرجل إلى عورة المرأة والعكس.

ويحرم كذلك النظر إلى المواقع الهابطة التي تعرض الصور والأفلام العارية، وهذا بلاء وحرام وسبب في كثرة "الاحتلام"، بل والوقوع في الحرام كالعادات السيئة والشذوذ وغيرها.

والاحتلام دليل على وصول الفتى إلى مرحلة البلوغ والتكيلف الشرعي، فقد أصبح الفتى رجلا؛ فليتّقِ الله فى أجهزة جسمه ولا يعبث بها، ولا يفعل بها ما يغضب رَبّه تبارك وتعالى، فيحفظ بصره وفَرْجه ولسانه وسمعه، فإن الله يراه وشهيد عليه (أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى) (العلق: 14)، (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217) الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ (219) إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (220)) (الشعراء).

وقال تعالى، مؤكدا قدرته -عزّ وجلّ- على كل شيء: (يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ) (لقمان: 16).

وليتذكر الفتى أنه موقوف ومسؤول أمام ربّه؛ فليدرّب نفسه على الطاعة والعبادة ومقاومة الفتن والشهوات المحرمة، حتى يرضى عنه ربه.

اللهم احفظ شباب المسلمين وبنات المسلمين من كل فتنة وسوء.

وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

 

تصنيفات المادة

ربما يهمك أيضاً

أحبك يا رب
24 ٢١ فبراير ٢٠٢٢
هل لك منارة؟
74 ١١ ديسمبر ٢٠٢١
اضبط البوصلة
119 ٣٠ نوفمبر ٢٠٢١
صناعة النموذج
52 ٠٦ نوفمبر ٢٠٢١
اترك أثرًا (4)
48 ٠٢ نوفمبر ٢٠٢١
اترك أثرًا (3)
60 ٢٨ أكتوبر ٢٠٢١