الأربعاء، ١٧ شوال ١٤٤٣ هـ ، ١٨ مايو ٢٠٢٢
بحث متقدم

أيها الملحد اركب معنا.. أدلة وجود الله

دلالة الفطرة

أيها الملحد اركب معنا.. أدلة وجود الله
أحمد فريد
السبت ٠٤ مارس ٢٠١٧ - ٠٠:٠٠ ص
1233

أيها الملحد اركب معنا

أدلة وجود الله

كتبه/ أحمد فريد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

الكون كلُّه -صامِتُه وناطِقُه، مُتحرِّكُه وساكِنُه- مُقِرٌّ ومُصدِّقٌ ومعترِفٌ ومؤمنٌ وناطقٌ بوجود الله تعالى، إلا زنادقة الأُمم ومَلاحِدَة الشعوب.

قال تعالى: "قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ" إبراهيم (10).

قال ابن القيم -رحمه الله- إنه سمع شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: "كيف يُطلَب الدليل على من هو دليل على كل شيء؟!"، وكان كثيرًا ما يتمثل بهذا البيت:

وليس يصح في الأذهان شيء ... إذا احتاج النهار إلى دليل

وقد دل على وجود الله -عزّ وجلّ- الفطرةُ والعقلُ والحِسُّ والشرعُ.

أ‌: دلالة الفطرة:

لم يُطِل القرآن في الاستدلال على وجود الله تعالى، لأن القرآن يقرر أن الفطرة السليمة والنفوس التي لم تتقذر بأقذار الشرك تُقِرّ بوجوده من غير دليل، وليس كذلك فقط، بل إن توحيده أمر فطري بديهي، "فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ" الروم (30).

وفي الصحيحين عن أبيي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال -صلى الله عليه وسلم-: "مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ"، ولم يقل يُمسلمانه، لأن الإسلام موافق للفطرة.

وشياطين الجن يقومون بدور كبير  في إفساد الفطرة وتَدَنّيها، وقد ثبت في صحيح مسلم، عن عياض بن حمار أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خطب ذات يوم، فكان مما جاء في خُطبته: "ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي هذا، كلُّ مالٍ نَحَلتُه عبادي حلالٌ، وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم، وحَرَّمَتْ عليهم ما أحللتُ لهم، وأمرتهم أن يشركوا .... الحديث".

وكثيرًا ما تتكشّف الحُجُب عن الفطرة فتُزال عنها الغشاوة التي رَانَت عليها، عندما تصاب بمُصابٍ أليم، أو تقع في مأزقٍ لا تجد فيه من البشر عونًا، وتفقد أسباب النجاة، فكم من مُلحِدٍ عرف ربه وآب إليه عندما أُحيط به، وكم من مشرك أخلص دينه لله لِضُرٍّ نزل به، "هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ" يونس (22).

وقد سمعنا كيف آبَ رُكّابُ طائرة ما إلى ربهم عندما أصاب طائرتهم خلل فأخذت تهتز وتميل وتتأرجح في الفضاء، والطيار لا يملك من أمره شيئًا، فضلًا عن الركاب، هناك اختفى الإلحاد، وضَجّت الألسنة بالدعاء، ورغِبت القلوب إلى ربها بصدق وإخلاص، ولم يبقَ للشرك والإلحاد وجود في هذا الموقف الرهيب.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com


تصنيفات المادة