حكم أخذ الابن ما يحتاج إليه من المال من محل والده دون إخباره

السؤال: ما الحكم في شابٍ كثيرًا ما يأخذ أموالًا من محل والده الذي يعمل فيه دون علم الوالد في حين أنه يصرف هذه الأموال على كفاية نفسه دون صرفها في محرم، فهل هذا فيه إثم؟ وهو يشعر بحرجٍ من إخبار والده حتى لا يشعره بمصاريفه فيثقل عليه من وجهة نظره، وهو لا يعلم مقدار ما أخذ من المحل، ويخشى أن يكون ذلك سببًا في ضيق في نفسه وحياته، فماذا يفعل مع الموقف الحرج الذي هو فيه؟ وهل يكفي أن يتوب فيما بينه وبين الله مع العزم على عدم العودة؟ وجزاكم الله خيرًا.

إدارة الموقع
الأثنين ٢٠ يناير ٢٠٢٠

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛       

فإذا كان أبوه لا يعطيه أجرة، ولا يعطيه كفايته؛ جاز له أن يأخذ من هذا المال، وإلا حرم عليه ذلك، ووجب عليه رد ما أخذه بالتقريب مع التوبة، ويمكن أن يرده في المحل دون إخبار أحدٍ.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com