إذا تنازل بعض الإخوة كتابة وبعضهم بالكلام لأخيهم عن ميراثهم فهل لأحدهم المطالبة بنصيبه بعد ذلك؟

السؤال: تُوفِّي شخص وتَرَكَ ذكورًا وإناثًا، فورثوا عن أبيهم بيتًا في الأرياف، ولكن مِن بعد وفاة الأب يسكن في البيت أحد الإخوة وأولاده، وكان البيت بالطين فساعده أحدهم في بنائه، ومضى بعضهم على تنازل لهذا الأخ، والبعض الآخر تنازل بالكلام، فهل على ذلك الأخ الذي يسكن في ذلك البيت شيء إن طالبه أحدهم بحقه بعد ذلك، فلم يعطه؟

إدارة الموقع
الأثنين ١٠ مايو ٢٠٢١

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فطالما تنازلوا ولو شفهيًّا؛ فليس عليه شيء، ولا يجوز لأحدهم أن يرجع في تنازله، لكن مَن لم يتنازل؛ لا كتابة ولا كلامًا؛ فله المطالبة بحقه في البيت بقيمته مبنيًا بالطين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com