السبت، ٢٠ شوال ١٤٤٣ هـ ، ٢١ مايو ٢٠٢٢
بحث متقدم

كفاك فخرًا أن نبيك هو محمد -صلى الله عليه وسلم- (1)

كفاك فخرًا أن نبيك هو محمد -صلى الله عليه وسلم- (1)
الثلاثاء ١٤ ديسمبر ٢٠٢١ - ١٥:٣١ م
49

كفاك فخرًا أن نبيك هو محمد -صلى الله عليه وسلم- (1)

كتبه/ سعيد السواح

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

أيها المسلم الحبيب ... حريٌ بك أن تفخر وتقول: أنا نبيي محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ فهذا يفخر بفلان، وهذا يفخر بفلان؛ سواء كان مِن أهل العلم، أو المال أو الجاه والسلطان، فلك أيها الحبيب أن تشرئب وتفخر بين الناس بأن نبيك هو محمد -صلى الله عليه وسلم-.

ولمَ لا وهو صاحب المقام المحمود حيث كل الخلائق بما فيهم الأنبياء والمرسلين يتطلعون إلى مكانته يوم القيامة؟!

وهذا المقام الذي يقوم فيه -صلى الله عليه وسلم- تحمده فيه كل الخلائق؛ فلك أن تقول: أنا أنتسِب إلى هذه الأمة المسماة بالأمة المحمدية .

وانظر إلى أنس بن مالك -رضي الله عنه- وهو يروي لنا عن حبيبنا وإمامنا وفخرنا، حيث قال أنس -رضي الله عنه- قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (‌يُحْبَسُ ‌الْمُؤْمِنُونَ ‌يَوْمَ ‌الْقِيَامَةِ ‌حَتَّى ‌يُهِمُّوا ‌بِذَلِكَ، فَيَقُولُونَ: لَوِ اسْتَشْفَعْنَا إِلَى رَبِّنَا فَيُرِيحُنَا مِنْ مَكَانِنَا، فَيَأْتُونَ آدَمَ فَيَقُولُونَ: أَنْتَ آدَمُ أَبُو النَّاسِ، خَلَقَكَ اللهُ بِيَدِهِ، وَأَسْكَنَكَ جَنَّتَهُ، وَأَسْجَدَ لَكَ مَلَائِكَتَهُ، وَعَلَّمَكَ أَسْمَاءَ كُلِّ شَيْءٍ، لِتَشْفَعْ لَنَا عِنْدَ رَبِّكَ حَتَّى يُرِيحَنَا مِنْ مَكَانِنَا هَذَا. قَالَ فَيَقُولُ: لَسْتُ هُنَاكُمْ، قَالَ: وَيَذْكُرُ خَطِيئَتَهُ الَّتِي أَصَابَ: أَكْلَهُ مِنَ الشَّجَرَةِ وَقَدْ نُهِيَ عَنْهَا، وَلَكِنِ ائْتُوا نُوحًا أَوَّلَ نَبِيٍّ بَعَثَهُ اللهُ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ، فَيَأْتُونَ نُوحًا فَيَقُولُ: لَسْتُ هُنَاكُمْ، وَيَذْكُرُ خَطِيئَتَهُ الَّتِي أَصَابَ: سُؤَالَهُ رَبَّهُ بِغَيْرِ عِلْمٍ، وَلَكِنِ ائْتُوا إِبْرَاهِيمَ خَلِيلَ الرَّحْمَنِ، قَالَ: فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُ: إِنِّي لَسْتُ هُنَاكُمْ، وَيَذْكُرُ ثَلَاثَ كَلِمَاتٍ كَذَبَهُنَّ، وَلَكِنِ ائْتُوا مُوسَى: عَبْدًا آتَاهُ اللهُ التَّوْرَاةَ وَكَلَّمَهُ وَقَرَّبَهُ نَجِيًّا، قَالَ: فَيَأْتُونَ مُوسَى فَيَقُولُ: إِنِّي لَسْتُ هُنَاكُمْ، وَيَذْكُرُ خَطِيئَتَهُ الَّتِي أَصَابَ: قَتْلَهُ النَّفْسَ، وَلَكِنِ ائْتُوا عِيسَى عَبْدَ اللهِ وَرَسُولَهُ، وَرُوحَ اللهِ وَكَلِمَتَهُ، قَالَ: فَيَأْتُونَ عِيسَى فَيَقُولُ: لَسْتُ هُنَاكُمْ، وَلَكِنِ ائْتُوا مُحَمَّدًا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عَبْدًا غَفَرَ اللهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ، فَيَأْتُونِي، فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي فِي دَارِهِ فَيُؤْذَنُ لِي عَلَيْهِ، فَإِذَا رَأَيْتُهُ وَقَعْتُ سَاجِدًا، فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَدَعَنِي، فَيَقُولُ: ارْفَعْ مُحَمَّدُ، وَقُلْ يُسْمَعْ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، وَسَلْ تُعْطَ، قَالَ: فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأُثْنِي عَلَى رَبِّي بِثَنَاءٍ وَتَحْمِيدٍ يُعَلِّمُنِيهِ، فَيَحُدُّ لِي حَدًّا، فَأَخْرُجُ فَأُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ قَالَ قَتَادَةُ وَسَمِعْتُهُ أَيْضًا يَقُولُ: فَأَخْرُجُ فَأُخْرِجُهُمْ مِنَ النَّارِ وَأُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ ثُمَّ أَعُودُ فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي فِي دَارِهِ، فَيُؤْذَنُ لِي عَلَيْهِ، فَإِذَا رَأَيْتُهُ وَقَعْتُ سَاجِدًا فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَدَعَنِي، ثُمَّ يَقُولُ: ارْفَعْ مُحَمَّدُ، وَقُلْ يُسْمَعْ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، وَسَلْ تُعْطَ، قَالَ: فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأُثْنِي عَلَى رَبِّي بِثَنَاءٍ وَتَحْمِيدٍ يُعَلِّمُنِيهِ، قَالَ: ثُمَّ أَشْفَعُ فَيَحُدُّ لِي حَدًّا، فَأَخْرُجُ فَأُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ قَالَ قَتَادَةُ: وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: فَأَخْرُجُ فَأُخْرِجُهُمْ مِنَ النَّارِ وَأُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ ثُمَّ أَعُودُ الثَّالِثَةَ، فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي ، فِي دَارِهِ فَيُؤْذَنُ لِي عَلَيْهِ، فَإِذَا رَأَيْتُهُ وَقَعْتُ سَاجِدًا، فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَدَعَنِي، ثُمَّ يَقُولُ: ارْفَعْ مُحَمَّدُ، وَقُلْ يُسْمَعْ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، وَسَلْ تُعْطَهْ، قَالَ: فَأَرْفَعُ رَأْسِي، فَأُثْنِي عَلَى رَبِّي بِثَنَاءٍ وَتَحْمِيدٍ يُعَلِّمُنِيهِ، قَالَ: ثُمَّ أَشْفَعُ فَيَحُدُّ لِي حَدًّا، فَأَخْرُجُ فَأُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ قَالَ قَتَادَةُ: وَقَدْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ: فَأَخْرُجُ فَأُخْرِجُهُمْ مِنَ النَّارِ وَأُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ حَتَّى مَا يَبْقَى فِي النَّارِ إِلَّا مَنْ حَبَسَهُ الْقُرْآنُ أَيْ وَجَبَ عَلَيْهِ الْخُلُودُ. قَالَ: ثُمَّ تَلَا هَذِهِ الْآيَةَ: (عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا) (الإسراء:79)، قَالَ: وَهَذَا الْمَقَامُ الْمَحْمُودُ الَّذِي وُعِدَهُ نَبِيُّكُمْ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- (متفق عليه).

فما أنت قائل أيها الحبيب؟!

آدم -عليه السلام- يقول: لستُ هناكم، ائتوا نوحًا.

ونوح -عليه السلام- يقول: لستُ هناكم، ائتوا إبراهيم.

وإبراهيم -عليه السلام- يقول: لستُ هناكم، ائتوا موسى.

وموسى -عليه السلام- يقول: لستُ هناكم، ائتوا عيسى.

وعيسى -عليه السلام- يقول: لستُ هناكم، ائتوا محمدًا.

فاذا أتوا محمدًا -صلى الله عليه وسلم- قال: (‌أَنَا ‌لَهَا) (متفق عليه).

فلتفخر أيها الحبيب أنك منسوب إلى أمة قائدها وإمامها النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-.

أيها المسلم الحبيب ... أرأيت نبيًّا يبكي شفقة على أمته، ويدعو ربه وهو يبكي (‌اللَّهُمَّ! ‌أُمَّتِي ‌أُمَّتِي) (رواه مسلم)؟! إنه نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-.

قال عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما-: أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تَلَا قَوْلَ اللَّهِ -تَعَالَى- فِي إِبْرَاهِيمَ: (رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ ?‌فَمَنْ ‌تَبِعَنِي ‌فَإِنَّهُ ‌مِنِّي) (إبراهيم:36)، وَقَالَ عِيسَى: (إِن تُعَذبهُمْ فَإِنَّهُم عِبَادك) (المائدة:118)، فَرَفَعَ يَدَيْهِ فَقَالَ: (اللَّهُمَّ أُمَّتِي أُمَّتِي) وَبَكَى، فَقَالَ اللَّهُ -تَعَالَى-: (يَا جِبْرِيلُ ‌اذْهَبْ ‌إِلَى ‌مُحَمَّدٍ ‌وَرَبُّكَ ‌أَعْلَمُ فَسَلْهُ مَا يُبْكِيهِ؟)، فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ فَسَأَلَهُ فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِمَا قَالَ، فَقَالَ اللَّهُ لِجِبْرِيلَ: (اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ فَقُلْ: إِنَّا سَنُرْضِيكَ فِي أمَّتك وَلَا نَسُوؤك) (رواه مسلم).

فالله أكبر!

أيها الحبيب ... هذا مِن كمال شفقة النبي -صلى الله عليه وسلم- على أمته، واعتنائه بمصالحهم واهتمامه بأمرهم، وهذا بيان لعظم منزلة النبي -صلى الله عليه وسلم- عند الله العظيم.

بل انظر أيها الحبيب إلى نبينا وحبيبنا كيف خبَّأ دعوته ليوم القيامة، وكل نبي طلبها في الدنيا؛ فهذا جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- يقول عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لِكُلِّ نَبِيٍّ دَعْوَةٌ قَدْ دَعَا بِهَا فِي أُمَّتِهِ. ‌وَخَبَأْتُ ‌دَعْوَتِي شَفَاعَةً لِأُمَّتِي يوم القِيَامَة) (رواه مسلم).

وللحديث بقية -إن شاء الله-.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com