الأربعاء، ٢٣ جمادى ثانى ١٤٤٣ هـ ، ٢٦ يناير ٢٠٢٢
بحث متقدم

بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق

بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق
الأربعاء ١٢ يناير ٢٠٢٢ - ١٤:٠١ م
10

بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق

كتبه/ شحاتة صقر

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن انتشار البدع والضلالات وإصرار أهلها ومؤيديهم على الدفاع عنها، واستماتتهم في نشرها؛ يوجب على دعاة الإصلاح الاستماتة في نشر الدعوة، والمنافحة عما يشوهها، فجهاد الكلمة باب عظيم من أبواب الجهاد. 

ومعهم وعد الله الذي لا يُخلَف بالتمكين لدينه وعودة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، فالحق أبلج والباطل لجلج، ومصيره حتما إلى زوال واضمحلال، قال -تعالى-: "بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ".

قال الشيخ السعدي -رحمه الله-: "يخبر -تعالى- أنه تكفَّل بإحقاق الحق وإبطال الباطل، وإن كل باطل قيل وجُودِل به، فإن الله ينزل من الحق والعلم والبيان، ما يدمغه، فيضمحل، ويتبين لكل أحد بطلانه "فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ" أي: مضمحل، فانٍ، وهذا عام في جميع المسائل الدينية، لا يورد مبطل شبهة عقلية ولا نقلية في إحقاق باطل أو رد حق؛ إلا وفي أدلة الله من القواطع العقلية والنقلية، ما يذهب ذلك القول الباطل ويقمعه، فإذا هو متبيّن بطلانه لكلِّ أحدٍ".

إن جهدًا يسيرًا من أهل الصلاح والإصلاح يقض مضاجع أهل الباطل، فيجلبون عليهم بخيلهم ورجلهم؛ فماذا لو تكافأت القوى وتساوت الموازين؟!

فالهمة الهمة، فالعمر قصير، وأفضل استثمار له جهاد الكلمة، جهاد الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، "وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ".

قال الشيخ السعدي -رحمه الله-: "هذا استفهام بمعنى النفي المتقرر، أي: لا أحد أحسن قولًا، أي: كلامًا وطريقة، وحالة "مِمَّنْ دَعَا إِلَى الله" بتعليم الجاهلين، ووعظ الغافلين والمعرضين، ومجادلة المبطلين، بالأمر بعبادة الله بجميع أنواعها والحث عليها، وتحسينها مهما أمكن، والزجر عما نهى الله عنه، وتقبيحه بكل طريق يوجب تركه، خصوصًا من هذه الدعوة إلى أصل دين الإسلام وتحسينه، ومجادلة أعدائه بالتي هي أحسن، والنهي عما يضاده من الكفر والشرك، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ومن الدعوة إلى الله تحبيبه إلى عباده بذكر تفاصيل نعمه وسعة جوده، وكمال رحمته، وذكر أوصاف كماله، ونعوت جلاله.

ومن الدعوة إلى الله: الترغيب في اقتباس العلم والهدى من كتاب الله وسنة رسوله، والحث على ذلك بكل طريق موصل إليه، ومن ذلك: الحث على مكارم الأخلاق، والإحسان إلى عموم الخلق، ومقابلة المسيء بالإحسان، والأمر بصلة الأرحام، وبر الوالدين.

ومن ذلك: الوعظ لعموم الناس في أوقات المواسم والعوارض والمصائب، بما يناسب ذلك الحال، إلى غير ذلك مما لا تنحصر أفراده؛ مما تشمله الدعوة إلى الخير كله، والترهيب من جميع الشر.

ثم قال -تعالى-: "وَعَمِلَ صَالِحًا" أي: مع دعوته الخلق إلى الله، بادر هو بنفسه، إلى امتثال أمر الله، بالعمل الصالح، الذي يُرْضِي ربه.

"وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ" أي: المنقادين لأمره، السالكين في طريقه، وهذه المرتبة، تمامها للصديقين، الذين عملوا على تكميل أنفسهم وتكميل غيرهم، وحصلت لهم الوراثة التامة من الرسل، كما أن مِن أشر الناس، قولًا مَن كان مِن دعاة الضالين السالكين لسبله.

وبين هاتين المرتبتين المتباينتين اللتين ارتفعت إحداهما إلى أعلى عليين، ونزلت الأخرى إلى أسفل سافلين، مراتب لا يعلمها إلا الله، وكلها معمورة بالخلق "وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ" (انتهى كلامه *رحمه الله-).

وإن المتأمل في تاريخ أمتنا الإسلامية يعلم علم اليقين أنها قد تمرض، لكنها لا تموت، وقد تغفو لكنها لا تنام، وقد تخبو لكنها لا تُطفأ أبدًا، وذلك بفضل الله -تعالى-، وبما منحها -سبحانه- من نور الوحي.

فانظر في التاريخ، وتأمل يوم الردة، وفتنة خلق القرآن، وما فعله القرامطة ببيت الله الحرام، واقرأ جرائم التتار والصليبيين والمخربين الذين يسمونهم المستعمرين ضد هذه الأمة؛ تعلم كيف تفيق هذه الأمة من كبوتها، وتصحو من سباتها أقوى ما كانت على أيدي مشاعل هداية من أبنائها استضاءوا بنور الوحي وبُشريات التمكين، فأعز الله بهم الأمة بعد ذلها، وفي مقدمتهم الصديق أبو بكر -رضي الله عنه-، ومنهم إمام أهل السنة أحمد بن حنبل، وغيره من دعاة الإصلاح.

فكن واثقًا بتأييد الله -تعالى- للمصلحين، وإياك أن يتسرب اليأس إلى قلبك، قال -تعالى-: "إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ" والنصر في الدنيا -كما يقول الشيخ السعدي-: يكون بالحجة والبرهان والنصر، ويكون في الآخرة: بالحكم لهم ولأتباعهم بالثواب، ولمَن حاربهم بشدة العقاب.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com