السبت، ٢٠ شوال ١٤٤٣ هـ ، ٢١ مايو ٢٠٢٢
بحث متقدم

أثر آي القرآن على قلب الإنسان (4)

أثر آي القرآن على قلب الإنسان (4)
الأربعاء ٢٧ أبريل ٢٠٢٢ - ١٣:٥٣ م
28

أثر آي القرآن على قلب الإنسان (4)


كتبه/ سعيد السواح

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

القرآن وبصماته البارزة في حياة الإنسان:

لا نقصد أن البصمةَ التي نذكرها لأي سورةٍ لا نجد غيرها، بل بصمات أي سورة قد لا نقوى على إحصائها، ولكن ما أردناه من هذه التذكرة ألا نفوت سورة من سور القرآن إلا بعد رؤية أثرها علينا في سلوكياتنا أثرًا واضحًا ملموسًا، وقد يقول قائل: إن سورة (كذا) أرى أن البصمة الواضحة (كذا) غيـر ما ذكرتَ؛ فلا خلاف أو اختلاف إنما كانت محاولة للتنبيه كيف نستفيد من أي سورة من سور القرآن.

- بصمة سورة الفاتحة: علمتني أن أبحث عن الصحبة الصالحة الذين أنعم الله عليهم بطاعته: "اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ . صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ".

- بصمة سورة البقرة: علمتني أن أجد لنفسي شعارًا أسير به في حياتي: "أسلمت لرب العالمين"، "وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدْ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنْ الصَّالِحِينَ . إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ".

- بصمة سورة آل عمران: علمتني أن أعلن عن منهجي في الحياة، "ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين".

- بصمة سورة النساء: علمتني أن يكون زادي في الحياة "تقوى الله": "ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله"؛ وصية الله للأولين والآخرين.

- بصمة سورة المائدة: علمتني أن أكون صادقًا بمعناها الشامل: "قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ"، والطريق إلى ذلك: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ".

- بصمة سورة الأنعام: (أحبك ربي) غاية أريد أن أصل إليها، فهذه السورة عرفتني على ربي الذي أعبده، "أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ".

- بصمة سورة الأعراف: من هنا ننطلق إلى الحياة: "وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ"، زادك في الرحلة: "وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنْ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنْ الْغَافِلِينَ".

النموذج المراد الوصول إليه: "إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ".

- بصمة سورة الأنفال: عدم الفرار من الميدان ومواجهة أهل الباطل؛ فلا يصلح أن تترك لهم الميدان ليعيثوا في الأرض فسادًا، ولماذا الفرار؟! أمن أجل الحياة؟! أي حياة تطلب؟! حياة ذل وهوان، فلتراجع نفسك.

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمْ الأَدْبَارَ . وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنْ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ"، "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ . وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ".

- بصمة سورة التوبة: اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة ، كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها:  "إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ"، "مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمْ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ".

- بصمة سورة يونس: الثبات حتى الممات فلا يأتيك الموت إلا وأنت على الطريق وعلى المنهج، والمسألة شاقة ومجهدة؛ فلتشمر عن ساعد الجد والاجتهاد، ولتواصل ليلك بنهارك؛ فطالب الجنة لا ينام، والفار من النار لا ينام، "وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ".

- بصمة سورة هود: الملازمة بين الاستغفار والتوبة يأتي معهما خيري الدنيا والآخرة: "وَأَنْ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى"، "وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ".

- بصمة سورة يوسف: التقوى والصبر سبيلا النجاة، وسبيلي لكي أكون عبدًا صالحًا: "إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ".

- بصمة سورة الرعد: المجاهدة للوصول: "وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ".

- بصمة سورة إبراهيم: الدعاء منحة الرحمن، لا شقاء مع الدعاء، أن تفقه ماذا تريد؟ حدد ثم ادعُ: "وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا".

- بصمة سورة الحجر: احفظ الله يحفظك: "هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ . إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْغَاوِينَ".

- بصمة سورة النحل: عبادة غائبة، إحصاء وعد نعم الله تعالى، ورؤية القلب لها وعدم الغفلة عنها توصلك إلى شكر ربك وعبادته، "إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ".

- بصمة سورة الإسراء: مد العلاقة بيني وبين القرآن؛ فهو الصاحب الذي لا يستغنى عنه ليلًا ونهارًا، وتمتين هذه العلاقة حتى لا أفارقه ولا يفارقني، "وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَارًا"، "أَقِمْ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا . وَمِنْ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُودًا".

- بصمة سورة الكهف: احرص على الصحبة الصالحة، ولا تتعداهم ببصرك، "وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا"، "وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا".

وللحديث بقية إن شاء الله.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com


الكلمات الدلالية

تصنيفات المادة