الأربعاء، ٢٠ محرم ١٤٤٤ هـ ، ١٧ أغسطس ٢٠٢٢
بحث متقدم

الدين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (72) عداوة اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين وحسدهم لهم رغم أنهم من ذرية إبراهيم عليه السلام (6)

الدين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (72) عداوة اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين وحسدهم لهم رغم أنهم من ذرية إبراهيم عليه السلام (6)
الثلاثاء ٢٨ يونيو ٢٠٢٢ - ٠٩:٥٢ ص
41


الدين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (72) عداوة اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين وحسدهم لهم رغم أنهم من ذرية إبراهيم عليه السلام (6)


كتبه/ ياسر برهامي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

فقال الله تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا . أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَن يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا . أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّنَ الْمُلْكِ فَإِذًا لَّا يُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِيرًا . أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا . فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُم مَّن صَدَّ عَنْهُ وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيرًا) (النساء: 51-55).

الفائدة السابعة:

قوله تعالى: (فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا): دليل على أن المُلْكَ في آل إبراهيم صلى الله عليه وسلم عريقًا عَبْر الزمان، وأعظمه: ملك سليمان صلى الله عليه وسلم، الذي دعا ربَّه: (قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ . فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ . وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ . وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ . هَ?ذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) (ص: 35-39).

وقد دل قولُ النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ عِفْرِيتًا مِنَ الْجِنِّ تَفَلَّتَ الْبَارِحَةَ ‌لِيَقْطَعَ ‌عَلَيَّ ‌صَلَاتِي فَأَمْكَنَنِي اللهُ مِنْهُ، فَأَخَذْتُهُ فَأَرَدْتُ أَنْ أَرْبِطَهُ عَلَى سَارِيَةٍ مِنْ سَوَارِي الْمَسْجِدِ حَتَّى تَنْظُرُوا إِلَيْهِ كُلُّكُمْ، فَذَكَرْتُ دَعْوَةَ أَخِي سُلَيْمَانَ: رَبِّ هَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي، فَرَدَدْتُهُ خَاسِئًا) (متفق عليه)، على أن الله استجاب لسليمان، ولم يجعل لأحدٍ ملكًا كملكه؛ هذا من جهة النوعية: كتسخير الجن والريح، وإن كان لا يمنع ذلك أن يتسع ملك بعض الملوك، ومِن ذلك مُلك الأمة، إلى أوسع مما بلغه ملك سليمان في المشارق والمغارب، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللهَ ‌زَوَى ‌لِي ‌الْأَرْضَ، ‌فَرَأَيْتُ ‌مَشَارِقَهَا ‌وَمَغَارِبَهَا، وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا، وَأُعْطِيتُ الْكَنْزَيْنِ: الْأَحْمَرَ وَالْأَبْيَضَ) (رواه مسلم).

وذكر الله عز وجل إيتاء آل إبراهيم المُلكَ والحكمة، وإيتاءهم الملك العظيم في سياق الرد على حسد اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، دليل على أمرين:

الأول: أن اليهودَ منهم مَن كفر بالحق رغم الملك العظيم، ورغم ظهور أدلة النبوة التي هي أعظم الحكمة؛ فليس مستبعدًا بعد ذلك كفرهم بالرسول صلى الله عليه وسلم، وحسدهم له وللمؤمنين.

الثاني: أن محمدًا صلى الله عليه وسلم من آل إبراهيم صلى الله عليه وسلم؛ فهو أهل أن يؤتى الملك، وأن تؤتاه أمته وأتباعه؛ خاصة أنه شرع صلى الله عليه وسلم أن الأئمة مِن قريش، كما ثبت به الحديث الصحيح، وقريش من نسل إبراهيم صلى الله عليه وسلم؛ لأنه من أبناء إسماعيل صلى الله عليه وسلم، وقد ثبت ذلك في التوراة، كما سبق أن ذكرنا في هذه المقالات أن من ذرية إسماعيل اثني عشر رئيسًا، وقد وقع ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم عن ملك أمته وأصحابه؛ خاصة الخلفاء الراشدين والملوك العادلين، وكما أخبرت به التوراة؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم: (‌لَا ‌يَزَالُ ‌هَذَا ‌الْأَمْرُ ‌فِي ‌قُرَيْشٍ ‌مَا ‌بَقِيَ ‌مِنْهُمُ ‌اثْنَانِ) (متفق عليه). يعني: الخلافة. وفي رواية: (‌لَا ‌يَزَالُ ‌الْإِسْلَامُ ‌عَزِيزًا ‌إِلَى اثْنَيْ عَشَرَ خَلِيفَةً، كُلُّهُمْ مِنْ قُرَيْشٍ) (رواه مسلم)، وكلهم من نسل إبراهيم صلى الله عليه وسلم بالتبعية.

وفي الآية بشارة إلى أن الله يبقي الملك في آل إبراهيم، وهم مَن كان على ملته مِن أتباعه وذريته، وهذا لا يحصل إلا بأمة محمدٍ صلى الله عليه وسلم؛ فإنهم وحدهم الذين على ملة إبراهيم صلى الله عليه وسلم، وأما ملك اليهود؛ فملك عارض سرعان ما يزول، كما يحدث في زماننا، فظلمهم وإجرامهم وكفرهم وصدهم عن سبيل الله من أعظم أسباب زوال ملكهم ومحقهم، كما قال الله عز وجل: (وَتِلْكَ ‌الْأَيَّامُ ‌نُدَاوِلُهَا ‌بَيْنَ ‌النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ . وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ) (آل عمران: 140-141).

وأعظم ملك لليهود يكون في زمن الدجال، وهو كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم يهودي، قال صلى الله عليه وسلم: (يَتْبَعُ الدَّجَّالَ مِنْ يَهُودِ أَصْبَهَانَ سَبْعُونَ أَلْفًا، ‌عَلَيْهِمُ ‌الطَّيَالِسَةُ) (رواه مسلم).

والظاهر من الأحاديث: أنهم يملكون فلسطين، ويكون الدجال قرب القدس عند نزول المسيح صلى الله عليه وسلم؛ فإنه ينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق، ثم يطلب المسيح الدجال فيدركه بباب لُدٍّ، وهي مِن قرى بيت المقدس، فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب المِلْح في الماء، فلو تركه لذاب، ولكن يقتله ويريهم دمه في حربته، كما دَلَّ عليه حديث النواس بن سمعان عن النبي صلى الله عليه وسلم، رواه مسلم.

ومدة لبث الدجال في الأرض وملك اليهود معه، وهو الذي ينتظرونه أشد انتظار، ويظنون أنه مسيح الحق وهم قد كفروا بالمسيح الحق مسيح الهدى صلى الله عليه وسلم، فهم ينتظرون مسيح الضلالة؛ ملكه لا يزيد عن أربعين يومًا، منها: يوم كسنة، ومنها: يوم كشهر، ومنها: يوم كجمعه، وسائر أيامه كأيامكم كما بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث النواس بن سمعان.

فملك اليهود زائل -بإذن الله- لا محالة؛ فلا تيأسوا أيها المسلمون، ولا تغتروا ببقاء ملكهم، فعن قريب يزول -بإذن الله-.

الفائدة الثامنة:

 دَلَّ قوله تعالى: (فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُم مَّن صَدَّ عَنْهُ ? وَكَفَى? بِجَهَنَّمَ سَعِيرًا): أن بني إسرائيل رغم ظهور علامات النبوة، وهي كما بيَّنا أعظم أقسام الحكمة، ورغم ظهور المُلك في آل إبراهيم؛ إلا أن منهم مَن كفروا وصدوا أنفسهم وصدوا الناس عن الإيمان بنبوة الأنبياء، بل كما قال الله عز وجل: (أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا ‌كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ) (البقرة: 87).

فهكذا فعلوا مع النبي صلى الله عليه وسلم فقد كذَّبوه وحاربوه، وحاولوا قتله مرات كما في سبب غزوة بني النضير؛ إذ أرادوا إلقاء رحى عظيمة عليه صلى الله عليه وسلم، وهو جالس لديهم، وحاولوا قتله وأصحابه، واستئصال الإسلام والمسلمين في غزوة الأحزاب التي دبَّرها ومكر بها حيي بن أخطب القرظي، وأيضًا حاولوا قتله صلى الله عليه وسلم بالسم يوم خيبر، ولا يزال بقاياهم يكذبون الرسول صلى الله عليه وسلم والقرآن العظيم، ويصدون الناس عنه بأنواع الضلالات التي ينشرونها، ومنها: ما يزعمونه مِن الدِّين الإبراهيمي الجديد الذي هو دين الدجاجلة والكذابين!

كما يحاولون قتل الذين يأمرون بالقسط من الناس؛ فقد قتلوا الكثير منهم؛ هم يريدون بذلك إطفاء نور الوحي في الأمة، وأن تعم فيهم الخرافة والجهل، ويسأل الرؤوس الجهال فيضلون ويضلون.

 فهل بعد هذا البيان من الله عز وجل عن كفرهم وعداوتهم وحسدهم يمكن أن يقبل مسلمٌ صداقتهم أو التحالف معهم، ومناصرتهم؟!

ولا شك أن التحالف مع أعداء الأمة لن يعود عليها إلا بالخسران والتمكين لأعدائها، وضياع حقوقهم وحقوق المسلمين في فلسطين وغيرها، وضياع الدعوة إلى الله عز وجل في كلِّ مكان يظهر فيه التحالف مع اليهود.

نسأل الله أن يكفَّ شر أعداء الأمة عنها، وأن يحفظ عليها دينها، وأن يهدي أئمتها وقادتها لإقامة الدِّين وموالاة المؤمنين، وعدم موالاة الكافرين. آمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com


الكلمات الدلالية

تصنيفات المادة