الأحد 5 شوال 1442هـ الموافق 17 مايو 2021م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

الوفاء ارتقاء!

المقال

Separator
الوفاء ارتقاء!
88 زائر
29-04-2021
محمود دراز

الوفاء ارتقاء!

كتبه/ محمود دراز

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن الوفاء كلمة عظيمة لا يرتقي إليها إلا الصادقون؛ لأن الوفاء منافٍ للكذب والنفاق؛ ولذا اشترط الشارع عند التلفظ بالشهادتين أن يكون المتلفظ صادقًا في قوله، لا يتلفظ نفاقًا ولا كذبًا؛ لأن التصديق بالجنان من شروط الإيمان.

ولقد جاءت الأدلة كثيرة تحث على عظم الوفاء وتنفيذه، قال الله -تعالى-: (وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا) (البقرة:177).

قال القرطبي -رحمه الله-: "(وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا) أي: الذين لا ينقضون عهد الله بعد المعاهدة، ولكن يوفون به ويتمُّونه... فمَن أعطى عهد الله ثم نقضه، فالله ينتقم منه، ومَن أعطى ذمة النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم غَدر بها، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- خصمه يوم القيامة".

وتذكر معي -أخي القارئ-: أن النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- التزم بالشروط الجائرة في صلح الحديبية، وفي كل المواثيق والعهود بينه وبين اليهود وغيرهم؛ لماذا؟ لأن هذا أمر الله له في قوله -تعالى-: (وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا) (الإسراء:34).

فهذا حال النبي -صلى الله عليه وسلم- مع غير المسلمين؛ فكيف حالنا نحن مع أنفسنا أبناء العقيدة الإسلامية؟!

فقد انتشر التدليس والنفاق، ونقض العهد والميثاق، وخربت الذمم؛ فانتشر الفساد حتى علا في الآفاق، وصار الأمين من النوادر للعملات، والصادق مِن المعدودات! وكثر التحايل على أكل أموال الناس، ونسوا رب البرايا، ووقوفهم يوم الحساب.

يموت الناس كل يوم ولحظة، ولكن الكثير ما زال في غفلةٍ.

تمر علينا كل يوم جنازة، ولكن الضمير ما زال في إجازة.

كل يوم يُنادَى على راحلٍ، وهذا تنبيه لكل عاقلٍ.

إن حال الغالبية مِن المسلمين لا يستطيع أن يواجِه الريح؛ لأننا كفقاقيع الشتاء تطفو فوق الماء ثم تنفجر مِن الهواء، وكل هذه الصفات الذميمة ونشتكي مؤنة العيش، ومن الجور، وقلة البركة والخير، ونغض الطرف عن أفعالنا؛ فعلينا جميعًا أن نفيق من غفلتنا حتى يزول الهم والغم، وكل مرض وألم!

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت