الخميس 7 شهر ربيع الأول 1440هـ الموافق 15 نوفمبر 2018م
074- الباب (21) في تنزيه القضاء الإلهي عن الشر ودخوله في المقضي (شفاء العليل). د/ ياسر برهامي => شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل. للإمام/ ابن قيم الجوزية 003- تفاضل أهل الإيمان (عقيدة أهل السنة والجماعة). د/ أحمد فريد => شرح كتاب عقيدة أهل السنة والجماعة (جديد) دروس مِن قصة الثلاثة الذين خلفوا (3) (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود 041- المعربات- المعربات بالحرف (شرح المقدمة الآجرومية). الشيخ/ عبد المعطي عبد الغني => شرح المقدمة الآجرومية 020- لا يذبح لله بمكان يذبح فيه لغير الله (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 013- الآيات (51- 56) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة المؤمنون). د/ ياسر برهامي => 023- سورة المؤمنون 079- تابع- فصل فى طعن الرافضي على عثمان والرد عليه (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية 020- سورة طه (ختمة مرتلة). د/ ياسر برهامي => ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438هـ 004- متى يصير المؤمن كافرا؟ (عقيدة أهل السنة والجماعة). د/ أحمد فريد => شرح كتاب عقيدة أهل السنة والجماعة (جديد) بيان من الدعوة السلفية بشأن العدوان الإسرائيلي على غزة => ركن المقالات

القائمة الرئيسية

Separator
تأملات في النصيحة- د/ ياسر برهامي - word- pdf

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

(فاستقم كما أمرت) ..ونظرة في تاريخ البشرية. د/ ياسر برهامي
حكم إعطاء الزكاة للأخت المتزوجة
 متى يكون الذبح شركا؟ (دقيقة عقدية). الشيخ/ سعيد محمود

حكم الانتفاع بنصيب شريكه في الأرباح بإذنه قبل قسمتها

الفتوى

Separator
حكم الانتفاع بنصيب شريكه في الأرباح بإذنه قبل قسمتها
1537 زائر
13-01-2015
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: اتفقت أنا وشريك لي على الدخول في نوع من التجارة المباحة على أن أدفع أنا مبلغًا من المال ويدفع هو بقيته، وأقوم أنا بشراء البضاعة وتسويقها على أن يكون له هو الربع من الأرباح، والمتعارف عليه في هذه التجارة أن تقسيم الأرباح بيني وبينه لا يتم إلا بعد التصفية حيث إننا نبيع شيئًا فشيئًا مما يعني بقاء الأرباح الأولية أولاً فأولاً عندي دون استثمار أو انتفاع بها في شيء "حتى يأتي وقت الحساب بيننا"، فاستأذنته في استعمال هذه الأرباح في تجارة خاصة بي وهو رضي بذلك، فما الحكم في هذه المعاملة؟ ولو أن هذه الأموال تلفت قبل استعمالها "بمعنى حال كونها معي قبل تقسيمها بيننا" فما الحكم أيضًا في هذه الحالة؟ وجزاكم الله خيرًا شيخنا الكريم.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فهذه الأرباح المتجمعة التي تستعملها بإذنه قرض منه في نصيبه الذي يخصه مضمون عليك في جميع الأحوال، وفي حالة التلف يُنظر سببه؛ فلو كان بتفريط منك كنتَ ضامنًا لما تلف، ولو كان بغير تفريط لم تضمن.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى