السبت 12 شهر رمضان 1439هـ الموافق 27 مايو 2018م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وفي السماء رزقكم وما توعدون. الشيخ/ محمود عبد الحميد
فتنة الأولاد وكيفية التعامل معها. الشيخ/ محمد أبو زيد
مَن نحن؟ وماذا نريد... ؟!- كتبه/ أحمد حمدي

حكم الانتفاع بنصيب شريكه في الأرباح بإذنه قبل قسمتها

الفتوى

Separator
حكم الانتفاع بنصيب شريكه في الأرباح بإذنه قبل قسمتها
1417 زائر
13-01-2015
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: اتفقت أنا وشريك لي على الدخول في نوع من التجارة المباحة على أن أدفع أنا مبلغًا من المال ويدفع هو بقيته، وأقوم أنا بشراء البضاعة وتسويقها على أن يكون له هو الربع من الأرباح، والمتعارف عليه في هذه التجارة أن تقسيم الأرباح بيني وبينه لا يتم إلا بعد التصفية حيث إننا نبيع شيئًا فشيئًا مما يعني بقاء الأرباح الأولية أولاً فأولاً عندي دون استثمار أو انتفاع بها في شيء "حتى يأتي وقت الحساب بيننا"، فاستأذنته في استعمال هذه الأرباح في تجارة خاصة بي وهو رضي بذلك، فما الحكم في هذه المعاملة؟ ولو أن هذه الأموال تلفت قبل استعمالها "بمعنى حال كونها معي قبل تقسيمها بيننا" فما الحكم أيضًا في هذه الحالة؟ وجزاكم الله خيرًا شيخنا الكريم.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فهذه الأرباح المتجمعة التي تستعملها بإذنه قرض منه في نصيبه الذي يخصه مضمون عليك في جميع الأحوال، وفي حالة التلف يُنظر سببه؛ فلو كان بتفريط منك كنتَ ضامنًا لما تلف، ولو كان بغير تفريط لم تضمن.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

روابط ذات صلة

Separator

جديد الفتاوى

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى