الأربعاء 17 صفر 1441هـ الموافق 16 أكتوبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

الإلحاد غير مستطاع
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
لَمْ ولَن نكونَ دُعَاةَ هَدم

الدعاء على أهل البدع بدعاء: "اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ عَبْدُكَ هَذَا كَاذِبًا قَامَ رِيَاءً وَسُمْعَةً؛ فَأَطِلْ عُمْرَهُ، وَأَطِلْ فَقْرَهُ، وَعَرِّضْهُ بِالفِتَنِ"

الفتوى

Separator
الدعاء على أهل البدع بدعاء: "اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ عَبْدُكَ هَذَا كَاذِبًا قَامَ رِيَاءً وَسُمْعَةً؛ فَأَطِلْ عُمْرَهُ، وَأَطِلْ فَقْرَهُ، وَعَرِّضْهُ بِالفِتَنِ"
1413 زائر
05-09-2015
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: شيخنا الحبيب د."ياسر برهامي" بارك الله فيك، رأيت أحد الإخوة قد دعا على "محمد عبد المقصود" بدعاء سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- على الرجل الذي افترى عليه بالكذب والزور قائلاً: "إِنَّ سَعْدًا كَانَ لاَ يَسِيرُ بِالسَّرِيَّةِ، وَلاَ يَقْسِمُ بِالسَّوِيَّةِ، وَلاَ يَعْدِلُ فِي القَضِيَّةِ"، فقال سعدٌ -رضي الله عنه-: "أَمَا وَاللَّهِ لأَدْعُوَنَّ بِثَلاَثٍ: اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ عَبْدُكَ هَذَا كَاذِبًا قَامَ رِيَاءً وَسُمْعَةً؛ فَأَطِلْ عُمْرَهُ، وَأَطِلْ فَقْرَهُ، وَعَرِّضْهُ بِالفِتَنِ، وَكَانَ بَعْدُ إِذَا سُئِلَ يَقُولُ: شَيْخٌ كَبِيرٌ مَفْتُونٌ، أَصَابَتْنِي دَعْوَةُ سَعْدٍ" (رواه البخاري). وهذا الأخ قد دعاء بهذا الدعاء على "محمد بن عبد المقصود" ردًّا على كلامه وافتراءاته على الدعوة السلفية وعلى فضيلتكم. فما حكم هذا الدعاء؟ وهل هذا الدعاء خاص فقط بمن ظـُلم أن يدعو به أم يجوز لمن رأى مظلومًا أن يدعو على مَن ظلمه بهذا الدعاء؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فيجوز الدعاء بهذا الدعاء على ظالمٍ ظلمه أو ظلم غيره؛ لأنه مشروط معلـَّق على القيام رياءً وسمعة، والأحب إليَّ أن يُدعى له بالهداية.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي