السبت 15 شوال 1441هـ الموافق 6 يونيو 2020م
هل مقولة: (الله يسامحك) وردت في السُّنة؟ => د/ ياسر برهامى 015- الآية (37) (سورة التوبة- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 009- سورة التوبة 005- الأذان (2) (كتاب الصلاة- بلوغ المرام). الشيخ/ سعيد محمود => 002- كتاب الصلاة 121- الآيات (137- 143) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 122- الآيات (137- 139) (سورة آل عمران- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 036- تابع الآيات (93- 98) بشرى الفرج (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => تأملات إيمانية في قصة يوسف -عليه السلام- (الداعية في كل مكان) 021- تابع باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله (كتاب التوحيد- للشيخ محمد بن عبد الوهاب). د/ ياسر برهامي => كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب 022- تابع باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله (كتاب التوحيد- للشيخ محمد بن عبد الوهاب). د/ ياسر برهامي => كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب هل ترزقون إلا بضعفائكم (مقطع). د/ ياسر برهامي => ياسر برهامي الوفاء للعلماء (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وداعا رمضان. الشيخ/ سعيد محمود
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
وقفات بعد انقضاء موسم الخيرات

إذا جاء العلم بطل العنف

المقال

Separator
إذا جاء العلم بطل العنف
996 زائر
20-01-2016
جمال فتح الله

إذا جاء العلم بطل العنف

كتبه/ جمال فتح الله

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد؛
إن الأمن حاجة إنسانية ملحة، ومطلب فطرى لا تستقيم الحياة بدونه، ولا يستغنى عنه فرد أو مجتمع، والحياة بلا أمن حياة قاحلة مجدبة، شديدة قاسية لا يمكن أن تُقبل أو تطاق؛ فالأمن من أهم مقومات السعادة والاستقرار، وأهم أسباب التقدم والتحضر والرقي، وهو مطلب تتفق على أهميته جميع الأمم والشعوب والأفراد والمجتمعات، فى كل زمان ومكان .
وإذا فُقد الأمن اضطربت النفوس، وسيطر عليها الخوف والقلق، وتعطلت مصالح الناس، وانقبضوا عن السعى والكسب.
وانحصرت هممهم بتأمين أنفسهم ومن تحت أيديهم ورفع الظلم والعدوان الواقع أو المتوقع عليهم،وإذا كان الأمن حاجة انسانية ملحة ’ لا يستغنى عنها فرد أو مجتمع، فإن ذلك يعنى بالضرورة وجوب مواجهة ما يخل به من العنف .
ومعالجة آثارة، وقطع الأسباب الداعية إليه،
وللإسلام منهجه المتفرد فى تحقيق الأمن ومكافحة العنف، فهو يهتم بالجوانب التربوية والوقائية التى تمنع وقوع العنف أصلًا،كما يهتم بالجوانب الزجرية والوقائية التى تمحو آثاره، وتمنع من معاودته وتكراره،
ولذلك أرسل الله الرسل والأنبياء لإسعاد البشرية، وإنقاذ الناس من الظلمات إلى النور، وتصحيح العقيدة، والإرشاد إلى الفضائل الكريمة والأخلاق القويمة، ولتحقيق الاستقرار والأمن وإشاعة المحبة والمودة بين الناس، وانتزاع الأحقاد، والقضاء على المنازعات والخصومات، ولئلا يحتج أحد يوم القيامة بأنه لم يكن يعلم الحق من الباطل، والخير من الشر، والعبادة الصحيحة المرضية لله تعالى من العبادة الباطلة أو الفاسدة، قال الله تعالى: (رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا).
وهذا بخلاف ما عليه المناهج البشرية الجاهلية، والقوانين الوضعية، التى تهتم بمعالجة العنف بعد وقوعه أكثر من اهتمامها بمنع حدوثه ابتداءً . وهل المناهج الأرضية منعت العنف أو الجريمة؟! لا؛ بل ازدادت الجريمة، وازدحمت المحاكم بالبشر الذين يتهافتون إليها ليل نهار، وهيهات أن يصلوا إلى العدل!
أما التشريع الإلهى، الذى هو من وضع الخالق الحكيم سبحانه وتعالى، الذى خلق الإنسان ويعلم ما يصلحه ويسعده فى عاجل أمره وآجله، تشريع بريء من جهل الإنسان وهواه وضعفه وتقلباته، لا محاباة فيه لفرد أو جماعة، ولا لطبقة ولا لجنس؛ لأن الله تعالى هو رب العالمين، والناس كلهم عباده، وقد أنزل عليهم شريعته لتحقيق أمنهم وحفظ مصالحهم وحفظ عقولهم وأموالهم ودمائهم ونفوسهم، وهدايتهم لما فيه سعادتهم فى دنياهم وأخراهم .
فإن العلم الشرعى المؤسس على الكتاب والسنة هو الذى يهذب النفوس ويطهر القلوب، ويقيد صاحبه عن العنف والإجرام، ويمنعه من الظلم والعدوان، بل يحمله على تعظيم حقوق العباد وحفظ مصالحهم، يقول ابن تيمية رحمة الله: "الجهل والظلم هما أصل كل شــر".
وبفضل الله تعالى كان للدعوة السلفية دور كبير فى حفظ البلاد والعباد من العنف على مدى تاريخها المشرف فى بلادنا وغيرها، خاصة بعد ثورة 25 يناير 2011، وذلك بفضل تمسكها بالعلم الشرعى وتطبيقه في واقع المجتمع عمليًّا، والسير على خطى السلف رضي الله عنهم، في إعمال المصالح والمفاسد، وسيذكر التاريخ ذلك.

والحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com


   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة