الأربعاء 25 ذو القعدة 1441هـ الموافق 15 يوليو 2020م
005- أثر توحيد الله في إيمان العبد (الإيمان وأثره في القلب والسلوك). الشيخ/ محمد القاضي => الإيمان وأثره في القلب والسلوك 042- تابع الآيات (107- 110) (سورة التوبة- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 009- سورة التوبة 005- كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري. الشيخ/ أحمد عبد السلام => كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري 250- البيع بالتقسيط (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 043- تابع- الآية (101) دعاء وتضرع (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => تأملات إيمانية في قصة يوسف -عليه السلام- (الداعية في كل مكان) إياكم والعصبيات الظالمة (مقطع). د/ أحمد حطيبة => أحمد حطيبة كيفية مناقشة غير المسلمين (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم لماذا الخوف من المستقبل؟! => ركن المقالات أقرض شخصًا مبلغًا من المال ثم علم أنه يتعاطى المخدرات فهل له مطالبته قبل انتهاء أجل الدَّين؟ => د/ ياسر برهامى حكم اتفاق الزوجين على تأجيل الإنجاب في العام الأول من الزواج => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وداعا رمضان. الشيخ/ سعيد محمود
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
وقفات بعد انقضاء موسم الخيرات

مصيبة المخدِّرات

المقال

Separator
مصيبة المخدِّرات
1074 زائر
17-12-2016
أحمد حمدي

مصيبة المخدِّرات

كتبه/ أحمد حمدي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

لقد أنعم الله علينا بنعمة العقل، وجعل من مقاصد الشريعة الإسلامية حفظها؛ لذلك حرّم الله على الانسان أن يذهب عقله بالمُسْكِرات والخمور، فإذا غاب عقلُه ربما سرق أو قتل أو طلّق زوجته أو زنا بأمه أو أخته أو ....

فشرب المخدِّرات والمُسْكِرات والإدمان والخمور تدمير لشباب الأمة واقتصادها ودينها؛ قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون * إنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ"، وقال -صلى الله عليه وسلم-: "كُلُّ مُسْكِرٍ خَمْرٌ وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ"، فالحشيش والترامادول (برشام فراولة) والهيروين (البودرة) كل ذلك من الخمر الذي حرّمه الله عزّ وجلّ؛ قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ فَقَلِيلُهُ حَرَامٌ"، فالجرعة الكبيرة إذا كانت تُسْكِر فالقليل حرام أيضًا.

وجعل الاسلام حدًا لشرب الخمر، وهو الجلد أربعين جلدة، في عهد أبي بكر -رضي الله عنه- وثمانين جلدة في عهد عُمَر -رضي الله عنه-.

ويوم القيامة: قال -صلى الله عليه وسلم-: "مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ لَمْ يَتُبْ مِنْهَا حُرِمَهَا فِي الْآخِرَةِ"، وقال: "وَلَا يَشْرَبُ الْخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ"، وقال: " .... وَإِنْ عَادَ كَانَ حَقًّا عَلَى اللَّهِ أَنْ يَسْقِيَهُ مِنْ رَدَغَةِ الْخَبَالِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ. قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا رَدَغَةُ الْخَبَالِ؟ قَالَ: عُصَارَةُ أَهْلِ النَّارِ" أي: صديدهم وقَيْحهم، وقال أيضًا: "مُدْمِنُ الْخَمْرِ إِنْ مَاتَ، لَقِيَ اللَّهَ كَعَابِدِ وَثَنٍ" وقال: "لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ خَمْسٌ وذكر منهم مُدْمِنُ خَمْرٍ" وقال: "منْ شَرِبَ الْخَمْرَ وَسَكِرَ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا وَإِنْ مَاتَ دَخَلَ النَّارَ".

قال عثمان بن عفان -رضي الله عنه-: "اجتنبوا الخمر فإنها أم الخبائث، إنه كان رجل ممن خلا قبلكم تعبَّد فعلقته امرأة غويّة فأرسلت إليه جاريتها فقالت له: إنا ندعوك للشهادة؛ فانطلق مع جاريتها فطفقت كلما دخل بابا أغلقته دونه حتى أفضى إلى امرأة وضيئة عندها غلام وباطية خمر فقالت: إني والله ما دعوتك للشهادة ولكن دعوتك لتقع عليّ، أو تشرب كأسًا من هذه الخمرة، أو تقتل هذا الغلام، قال: فاسقني كأسا فسقته كأسًا، قال: زيديني، فلم يرم حتى وقع عليها، وقتل النفس، فاجتنبوا الخمر؛ فإنها والله لا يجتمع الإيمان وإدمان الخمر إلا ليوشك أن يُخرج أحدهما صاحبَه، فهي مفتاح كل شر، ومضيعة للمال، ورجس من عمل الشيطان، وتدعو الى الزنا وتذهب الغيرة".

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ليشربن أناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها" (مشروبات روحية) وقال أيضا: "ليكوننّ من أمتي قوم يستحلون الحر -أي الزنا- والحرير والخمر والمعازف" رواه البخاري.

وقال -صلى الله عليه وسلم-: "في هذه الأمة خسف ومسخ -قردة وخنازير- وقذف -أي بالحجارة-. فقال رجل من المسلمين: يا رسول الله ومتى ذاك؟ قال: إذا ظهرت القينات -أي المغنيات- والمعازف وشربت الخمور".

فشرب المخدرات من كبائر الذنوب، وكذلك بيعها وثمنها حرام وسُحْت؛ قال -صلى الله عليه وسلم-: "إِنَّ اللهَ وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ وَالْمَيْتَةِ وَالْخِنْزِيرِ وَالأَصْنَامِ"، وقال: "لَعَنَ اللَّهُ الْخَمْرَ وَشَارِبَهَا وَسَاقِيَهَا وَبَائِعَهَا وَمُبْتَاعَهَا وَعَاصِرَهَا وَمُعْتَصِرَهَا وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ"، واللعن هو الطرد من رحمة الله.

وقال -صلى الله عليه وسلم-: "كُلُّ لَحْمٍ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ فَالنَّارُ أَوْلَى بِه"؛ فلا يغرنك مكسبه السريع، فليس فيه بركة، وهو تعاون على الإثم والعدوان، وتدمير لشباب الأمة، وإفساد في الأرض.

والمخدرات لها مخاطر عظيمة، مثل: فقدان الشهيّة للطعام؛ مما يؤدي إلى النحافة والهزال، والضعف العام، وإتلاف الكبد وتليّفه، حيث يحلل المخدِّر -الأفيون مثلاً- خلايا الكبد ويحدث بها تليفاً، وزيادة في نسبة السكر، مما يسبب الالتهاب، والتضخم في الكبد وتوقف عمله بسبب السموم التي يعجز الكبد عن تخليص الجسم منها.

وكذلك تؤدي المخدِّرات إلى التهاب في المخ، وتحطيم وتآكل ملايين الخلايا العصبية التي تكوّن المخ؛ مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة، والهلاوس السمعية والبصرية والفكرية.

وأيضا تؤدي إلى اضطرابات في القلب..

إلى غير ذلك من الآثار النفسية، مثل القلق والتوتر المستمر، وعدم القدرة على العمل أو الاستمرار فيه.

كما أن المخدرات هي السبب الرئيسي في الإصابة بأشد الأمراض خطورة مثل السرطان، وقد قال تعالى: "وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ"، وقال -صلى الله عليه وسلم-: "لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ".

فإياك وصحبة السوء وأن تجرك لهذا المستنقع، أو أن تجرّب، أو تريد أن تهرب من الواقع أو البطالة أو الهموم أو الديون أو الفشل الدراسي أو المشاكل الأسرية إلى شرب المخدرات؛ فتخسر الدنيا والآخرة، فهى لذّة محرّمة، يعقبها حسرة وندامة.

فعليك أخي الحبيب بالمسارعة إلى التوبة والإقلاع فورًا عما يغضب الله، والمسارعة إلى العلاج في أي مصحّة لعلاج الإدمان، حكومية أو خاصة، ولا تُسوِّف؛ فإن الموت يأتي بغتة.

واحذر من سوء الخاتمة؛ فكم من شاب مات وفي يده "السيجارة"، أو مات بجرعة زائدة، وكذلك يبعث يوم القيامة؛ فوالله نحن ضعفاء، لا نتحمل عذاب القبر، أو غمسة واحدة في نار جهنم.

ولتعلم أن الله يراك، ومطّلع عليك، لاتخفى عليه خافية، وهو قادر عليك؛ فلا تستخفي بمعصية الله.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة