الأحد 13 شوال 1440هـ الموافق 16 يونيو 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

عقائد الشيعة. الشيخ/ محمود عبد الحميد
قواعد المنهج السلفى
30 وسيلة لتربية الأبناء

مقولة: (توكلتُ على الله وعليك - معتمد على الله وعليك - هذا على الله وعليك)

الفتوى

Separator
مقولة: (توكلتُ على الله وعليك - معتمد على الله وعليك - هذا على الله وعليك)
1788 زائر
25-01-2017
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: ما حكم مقولة: "أنا متوكل على ربنا وعليك"؟ هل هي محرمة؟ وإذا كانت محرمة، فهل مثلها: "أنا معتمد عليك في هذا الأمر، أو أنا اعتمدتُ على ربنا وعليك أو أنا اعتمدت عليك"، على أساس أن الاعتماد هو التوكل؛ لأني سمعت الشيخ "الألباني" -رحمه الله- ذكر أن لفظ "معتمد على الله وعليك" مِن الشرك؟ وكذلك ما حكم مَن يقول: "هذا الموضوع على الله وعليَّ أو عليك"؟ وهل يلزم أن يقول: "على الله ثم عليك"؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا يجوز التوكل على غير الله، بل يقول: "توكلتُ على الله ثم وكلتك أو فوضتك"، وكلام الشيخ "الألباني" -رحمه الله- صحيح، ويلزم فيما يجوز مِن الألفاظ، مثل: "ما شاء الله وشئتَ" أن يقول: "ما شاء الله، ثم شئتَ" وليس الجمع بالواو؛ وإلا كان شركًا؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لمن قال له: مَا شَاءَ اللهُ وَشِئْتَ, فَقَالَ رَسُولُ اللهِ- صلى الله عليه وسلم-: (أَجَعَلْتَنِي للهِ عِدْلًا؟ بَلْ مَا شَاءَ اللهُ وَحْدَهُ) (رواه أحمد، وصححه الألباني).

فلا بد أن يقول: "على الله ثم عليك"، أما التوكل؛ فعبادة لا يجوز أن تصرف لغير الله، ولو بـ"ثم".

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة