الأحد 24 ذو الحجة 1440هـ الموافق 25 أغسطس 2019م
16 تابع أعمال الحج ، أعمال يوم النحر وأيام التشريق ، طواف الوداع (الجامع لأحكام العمرة والحج). د/ أحمد حطيبة => شرح كتاب الجامع لأحكام العمرة والحج والزيارة ( 1428هـ ) 17 جامع الحج الأضحية أحكامها ، آداب الذبح (الجامع لأحكام العمرة والحج). د/ أحمد حطيبة => شرح كتاب الجامع لأحكام العمرة والحج والزيارة ( 1428هـ ) خطبة عيد الأضحى المبارك 1428 هـ. د/ أحمد حطيبة => شرح كتاب الجامع لأحكام العمرة والحج والزيارة ( 1428هـ ) البركة -1 => ركن المقالات الأسباب الجالبة للمحبة => أحمد فريد ما يلزم مَن حلف بالطلاق أن تخبره زوجته بأشياء معينة فأخبرته ببعضها؟ => د/ ياسر برهامى 012- قواعد في التأسيس ومعالم في السلوك.. فاعبد الله مخلصا (1) (جسر التعب). الشيخ إيهاب الشريف => جسر التعب 124- حكم غسل الميت وكيفيته (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 104- سورة الهمزة (ختمة مرتلة). د/ ياسر برهامي => ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438هـ 188- فصل- قاعدة جليلة. مبدأ كل علم نظري وعمل اختياري هو الخواطر والأفكار (كتاب الفوائد). د/ ياسر برهامي => الفوائد

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

شهر الله المحرم و براءة موسي من فرعون وقومه
فضائل شهر المحرم. الشيخ/ عصام حسنين
وقفات مع عاشوراء. د/ سعيد الروبي

يا عرب... هل لكم مِن ذلك عبْرة؟!

المقال

Separator
يا عرب... هل لكم مِن ذلك عبْرة؟!
584 زائر
30-12-2017
سعيد محمود

يا عرب... هل لكم مِن ذلك عبْرة؟!

كتبه/ سعيد محمود

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد كان العالَم قبْل بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- يعيش حياة الجهل والوثنية، والظلم والقهر للأضعف؛ إذ أن العالَم كانت تحكمه قوتان عظميتان في أكثر أموره -إن لم تكن كلها-، وهما: "الفرس والروم".

وكانت كل دولة مِن الدولتين تخضع لها مِن ممالك العالم ما تخضع، حيث تقاسموا العالَم فيما بينهما.

وأما العرب فكانوا يعتزون بقوميتهم العربية، والتي كان مِن الممكن أن تكون سببًا في جعلهم قوة منافسة للقوتين العظميتين العالميتين، ولكن هذا لم يحدث؛ وذلك لأن القومية العربية كانت في حقيقتها عبارة عن قبلية ذات تشعبٍ وتفرعٍ كثير، مما يجعل الكيان العربي متشرذمًا في حقيقته، وإن حاول أن يتظاهر على الاجتماع على قوميته العربية.

فراية القومية القبلية مقدَّمة على راية القومية العربية، فهذا غساني، وهذا منذري، بل وهذا قرشي، وهذا نجدي! وهذا كذا، وهذا كذا... ! كلٌّ يعتز براية قبيلته ونظامها الذي تقوم عليه، وعلى استعداد أن يقاتِل أخاه العربي مِن أجل القبيلة، بل وكانت الحروب بينهم لا تتوقف ولا تنتهي، بل كان البعض فيهم يعمل لحساب الفرس، والآخر يعمل لحساب الروم، وربما يقتتلون لأجل ذلك؛ ولذلك لم تقم لهم دولة، ولم يكن لهم كيان بيْن الأمم.

ولما كانت بعثة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وخلال عقدين أو ثلاثة مِن الزمن تحول حالهم إلى خير حال، حيث تحول هؤلاء العرب الذين لم يكن لهم قوة ولا كيان ولا ذكر بيْن الأمم، إلى أمة تتصدر الأمم، وتصدِّر لها النور والهدى، بل وصارت تهابها الأمم!

فما الذي حوَّلهم وغيَّرهم وبدلهم إلى هذا الحال الشريف؟!

إنه الإسلام، نعم لقد جاء الإسلام فوحَّدهم جميعًا على ما هو أشرف مِن القومية العربية، سواء فيما بينهم، أو مع غيرهم مِن الأمم، إنه الإسلام بعقيدته وشريعته وآدابه، وهذه قصة يطول شرحها، ولكن يلخصها قول ربنا -سبحانه وتعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ . وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) (آل عمران:102-103).

فهل لكم يا عرب مِن ذلك عبرة؟!

فاللهم اجمع كلمة المسلمين، وألـِّف بيْن قلوبهم، وانصرهم على عدوك وعدوهم.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator
البركة -1 - ركن المقالات
ذكريات -6 - ياسر برهامي

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

يوم عاشوراء. الشيخ/ محمود عبد الحميد