الجمعة 16 شهر ربيع الثاني 1441هـ الموافق 13 ديسمبر 2019م
014- الأصول العلمية للدعوة السلفية (بحث السلفية). د/ بهاء سكران => شرح بحث السلفية 018- الآيات ( 60- 62 ) (سورة الأنعام- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 006- سورة الأنعام 164- من فوائد الصيام (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية العمر هبة لا تعوض و فرصة لا تتكرر. د/ سعيد الروبي => سعيد الروبى 048- باب- الاغتسال من الحيض (كتاب الطهارة- زوائد أبي داود). د/ ياسر برهامي => 001- الطهارة 005- نهي الإمام مالك عن الكلام والخصومات في الدين (عقيدة الأئمة الأربعة). د/ ياسر برهامي => عقيدة الأئمة الأربعة 006- قول الإمام الشافعي في التوحيد والقدر (عقيدة الأئمة الأربعة). د/ ياسر برهامي => عقيدة الأئمة الأربعة 005- بوح الأحبة تحت ظلال المحبة (تزكية الجنان). الشيخ/ شريف الهواري => تزكية الجنان بالجذور والأغصان مظاهر القسوة في حياتنا... أسباب وعلاج (8) رفع السلاح على المسلم => ياسر برهامي حكم اقتداء المرأة والمريض بالإمام في صلاة الجمعة من البيت إذا كان يصلهما صوت الإمام => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
وقفات مع آية الكرسي
الانتحار

علاج الشعور بالإحباط والفشل في طلب العلم

الفتوى

Separator
علاج الشعور بالإحباط والفشل في طلب العلم
649 زائر
09-04-2019
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: يا شيخ الجميع عندما يندمون على تضييع أعمارهم يندمون على تقصيرهم في العبادة أو معصية معينة، ولكن أنا مختلف، فأنا تربيت مِن الصغر على حب الدين وتعلمه، وكنت طموحًا جدًّا أكثر مِن الأطفال في سني، وأنا في الابتدائي كنت متفوقًا أكثر مِن الآن، وأنا عمري الآن تسعة عشر عامًّا، كنت أريد أنا أخدم الدعوة، وكنت أرى نفسي في هذا السن أني سأصل إلى مبتغاي، وكنت أتمنى أن أصبح عالمًا، ولكن لا أعلم ماذا حدث؟! كنت أقرأ كتبًا وحفظت أحاديث كثيرة لو استمررت على ذلك إلى الآن لكنتُ أنهيتُ كتبًا عظيمة، انشغل شيخي عني خاصة أنه كان مِن جماعة الإخوان، وانشغل بالسياسة عني وانشغلت مثله بالسياسة، وضاع عمري ولكن الآن أنا مع شباب الدعوة السلفية، ولكن الطريق شائك يا شيخ، لم أكن أظنه كذلك، فأنا تربيت على الالتزام من صغري، ولكن الآن أتحسر على ضياع عمري، ولا أدري ماذا أفعل؟ فالطريق مسدود أمامي أصبحت فاشلًا في كل شيء تقريبًا، ولا أستطيع أن أنجز أي شيء، الشباب ينجزون وأنا ما زلت في مكاني. الله أعطاني فرصًا لم تكن موجودة عند أحد، فكان عقلي منذ الطفولة مختلفًا، فكنت أحب الدين وتعلمه والحفظ والقراءة وسماع المحاضرات، ولكني لم أستغل هذه الفرصة في التطور بينما الشباب يحكون لي قصص توبتهم التي كانت قريبة، وهم الآن أفضل مني علمًا ودعوة. وحلمي أن أصبح مثل مشايخنا الأفاضل وأصبح عالمًا، لكن حلمي يضيع والطريق مسدود، وضيعت وقتي فيما لا يفيد، يا شيخ لا أعرف حتى كيف أخطط لمستقبلي، فالماضي لا أستطيع نسيانه، وأنا في الصف الرابع الابتدائي كنت أحب العلم، ولكن الفرصة قد راحت، فالجميع أنجزوا وحققوا، وأنا ما زلت واقفًا مكاني، ولا أستطيع تنظيم وقتي، يا شيخ أنا مبتلى بعدم التوفيق. فما العلاج؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإياك واليأس، والطريق مفتوح أمامك ليس مسدودًا؛ فحدد جدولًا زمانيًّا، وأنت ما زلت في أول شبابك وتستطيع الإنجاز، وستنجح -بإذن الله-.

المهم ألا تتوقف، واحذر الوسوسة أنك غير موفَّق أو فاشل؛ فإنها مِن الشيطان ليحبطك وتترك العلم والعمل.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الواضح في أصول الفقه (جديد)

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة