الإثنين 23 ذو القعدة 1441هـ الموافق 13 يوليو 2020م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وداعا رمضان. الشيخ/ سعيد محمود
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
وقفات بعد انقضاء موسم الخيرات

إذا أراد المسافر أن يجمع الظهر والعصر جمع تأخير ووجد جماعة تصلي العصر فهل يصلي معهم؟

الفتوى

Separator
إذا أراد المسافر أن يجمع الظهر والعصر جمع تأخير ووجد جماعة تصلي العصر فهل يصلي معهم؟
128 زائر
28-06-2020
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: هل تسقط جماعة صلاة العصر في السفر ليصلي المسافر قصرًا ويجمع الظهر مع العصر بالترتيب في وقت العصر، خاصة إذا لم يدرك الجماعة الأولى؟ أم ماذا يفعل خاصة إذا وجد جماعة تصلي العصر في المسجد؟ وهل يحرم عليه الصلاة منفردًا؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا تسقط صلاة الجماعة بمجرد السفر، بل لا بد مِن خوف فوات الرفقة؛ فالأصل وجوب صلاة الجماعة أثناء السفر، بل والحرب، قال الله -تعالى-: (وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذًى مِنْ مَطَرٍ أَوْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ) (النساء:102).

والجمع والقصر ليسا مِن أعذار ترك الجماعة؛ فإما أن يصلي مع مسافرين جماعة ليقصر ويجمع، وإلا صلى مع المقيمين، والترتيب يسقط للعذر (فإذا وجد جماعة يصلون العصر صلى معهم العصر تمامًا -أربع ركعات-، ثم صلى الظهر بعدها قصرًا).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة