الأحد، ٢١ شوال ١٤٤٣ هـ ، ٢٢ مايو ٢٠٢٢
بحث متقدم

حكم الانتفاع بفوائد أموال القصر التي توضع إجباريًّا في البنوك الربوية

حكم الانتفاع بفوائد أموال القصر التي توضع إجباريًّا في البنوك الربوية
الأحد ٢٣ يناير ٢٠٢٢ - ١٣:٢٦ م
42

السؤال:

أحد الشباب يقول: إن والده توفي وكان يعمل في أحد الشركات، فكان له مكافأة مالية صرفت لأولاده، ولكن أولاده لم يبلغوا سن الـ 21 سنة حتى يستطيعوا أخذ الأموال والتصرف فيها، فهذه الأموال ستضعها الشركة إجباريًّا في أحد البنوك، وستخرج فوائد على هذا المبلغ شهريًّا، وتذهب الأم لأخذ هذا المبلغ؛ لأن الأم وصية على الأولاد، والسؤال:

1- هل ينفع أن يدفعوا بهذا المبلغ فاتورة الكهرباء والمياه والغاز، يعني أنهم سيخصصون هذا المبلغ للفواتير فقط، ولن يجعلوه في الطعام أو الشراب أو الملبس؟  

2- هل سيختلف الحكم لو كانوا فقراء وقالوا: لا نملك دخلًا إلا ذلك المبلغ (يعني الفوائد الناتجة عنهم) وهم لا يستطيعون سحب رأس المال؟

3- هل لو أنفقوا هذه الفوائد تكون دينًا عليهم بعد ذلك أم هم معذورون؟ نرجو التفصيل والبيان وجزاكم الله خيرًا.


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا فرق بين الطعام والشراب، وفواتير الكهرباء، والمياه، والغاز، وسائر الاستعمال؛ فليستعملوا هذا المبلغ باعتباره خصمًا من رأس المال، فإذا استوفوا رأس المال تخلصوا مما زاد عليه مِن الفوائد الربوية بإنفاقها في مصالح المسلمين، ولو كانوا فقراء ومحتاجين ساعتها؛ جاز لهم أن يستعملوها؛ لأنهم مِن ضمن مصارفها.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com