الأحد، ٧ ربيع أول ١٤٤٤ هـ ، ٠٢ أكتوبر ٢٠٢٢
بحث متقدم

هل يجوز الرجوع في الهبة إذا أعطاها لشخصٍ ثم عَلِم أنه يستعملها في أمر محرَّم؟

هل يجوز الرجوع في الهبة إذا أعطاها لشخصٍ ثم عَلِم أنه يستعملها في أمر محرَّم؟
الاثنين ٠٦ يونيو ٢٠٢٢ - ١٠:٢٤ ص
79
السؤال:


1- عندي طبقان للتلفزيون للبيت عندي، فأخذ أخي واحدًا مني، مع العلم أنه يسمع القرآن، وكذلك المسلسلات والمباريات، فما المشروع في مثل هذا الحال إن أخذه مني واستعمله في مشاهدة المحرمات من الأفلام والمسلسلات التي لا تخلو من المشاهد القبيحة والموسيقى، ونحو ذلك؟

2- هل لو أعطى الإنسان شخصًا هبة أو هدية ثم عَلِم أنها يمكن أن تُستعمَل في الحرام: هل له أن يطالبه بردها ويستردها منه؟ وهل يجوز له أن يتلفها أم يسكت وليس عليه شيء ما دامت في نفسها ليست محرمة؟ وجزاكم الله خيرًا.


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

1- فاشترط عليه أن يمتنع مِن مشاهدة المحرمات، ولا تأثم بعد ذلك إن وَعَدَك.

2- نعم له أن يسترد هذه الهبة؛ لأن هذا الشرط العرفي بعدم استعمالها في الحرام يبيح لصاحبها الرجوع فيها عند فقده، ولا يصح إتلافها، ولا يسكت عن المنكر الذي يَقْدِر على تغييره.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com