الأحد 23 محرم 1441هـ الموافق 22 سبتمبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

الإلحاد غير مستطاع
يوم عاشوراء. الشيخ/ محمود عبد الحميد
لَمْ ولَن نكونَ دُعَاةَ هَدم

ضوابط التكفير في ضوء منهج أهل السنة والجماعة (3)

المقال

Separator
ضوابط التكفير في ضوء منهج أهل السنة والجماعة (3)
1309 زائر
03-09-2014
عادل نصر

ضوابط التكفير في ضوء منهج أهل السنة والجماعة (3)

كتبه/ عادل نصر

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وصحبة وسلم ـ وبعد؛

ونواصل في هذه المقالة بيان معالم أهل السنة والجماعة فى هذا الباب فتقول بالله التوفيق :

3- التكفير مبناه على التثبت والتحري لا على الاندفاع والتجرى : إن الحكم على ما ثبت إسلامه بيقين بالخروج من الإسلام والدخول في دائرة الكفر بغير حق ولا بينة أوضح من شمس النهار جناية عظيمة , وجريمة شنيعة لا يقدم عليها إلا مخاطر لا يقدر الأمور قدرها ولا يعد ليوم الحساب عدته , أي بغى وعدوان أعظم من إن تحكم على مسلم بانخرام عقد إسلامه فتذهب عنه عصمة الدم والمال هذا في الدنيا مع الحكم عليه بالخلود في النيران في الآخرة , ولخطورة ما يترتب على الكفر من أحكام أتت أدلة الشرع تحذر أشد التحذير من ولوج هذا الباب والإقدام على هذه المسائلة إلا لمن تأهل لذلك برسوخ القدم في العلم الشرعي وبدليل أوضح من شمس النهار فالأمر في التكفير مبنى على التثبت والتحري لا على الاندفاع والتجرى ولان يخطى الإنسان في العفو خير من إن يخطى في العقوبة وهناك بعض النصوص الواردة عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في ذلك ففي الصحيحين عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر إن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : "قال أيما رجلاً قال لأخيه : يا كافر : فقد باء بها أحدهما إن كان كما قال إلا رجعت عليه" ، وعن أبى قلابة إن ثابت بن الضحاك وكان من أصحاب الشجرة حدثه إن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : "من حلف على ملة غير الإسلام فهو كما قال وليس على ابن ادم نذر فيما لا يملك ومن قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة ومن لعن مؤمناً فهو كقتله ومن قذف مؤمناً فهو كقتله" ، وعن أبى ذر ـ رضي الله عنه ـ أنه سمع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : "لا يرمى رجل رجلاً بالفسوق ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه إن لم يكن صاحبه كذلك" .

قال الحافظ في الفتح : قال الغزالي في كتاب "التفرقة بين الإيمان والزندقة" : والذي ينبغي الاحتراز عن التكفير ما وجد إليه سبيلاً فان استباحة دماء المصلين المقرين بالتوحيد خطأ والخطأ في ترك إلف كافر في الحياة أهون من الخطأ في سفك دم لمسلم واحد ، ولقد التزم أهل السنة والجماعة بموجب هذه النصوص فوضعوا الضوابط الصارمة في مسالة التكفير وبنوها على الاحتياط حتى قال بعضهم : أدخل إلف في الإسلام عظيم وإخراج واحد من الإسلام أعظم ، أي لان يخطى الإنسان ويحكم بالإسلام لألف شخص ممن ليسوا كذلك وبالرغم إن ذلك عظيم إلا أنه أهون من يخرج مسماً واحداً من الإسلام بغير حق ولذا كان دأب أهل العلم التثبت الشديد في الحكم بالكفر على المسلم فيتوقفون فيه لأدنى شبهة حتى قال الإمام مالك : لو وجدت في الرجل تسعاً وتسعين باباً يكفر منها وباباً واحداً لا يكفر منه لأخذت بذلك الباب .

ويقول الشوكاني : إن الحكم على الرجل المسلم بخروجه من دين الإسلام ودخوله في الكفر لا ينبغي لمسلم يؤمن بالله واليوم الأخر إن يقدم عليه إلا ببرهان أوضح من شمس النهار فإنه قد ثبت في الأحاديث الصحيحة المروية من طريق جماعة من الصحابة إن "من قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما" هكذا في الصحيح وفى لفظ أخر في الصحيحين غيرهما عن أبى ذر أنه سمع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : "من دعا رجلاً بالكفر أو قال عدو الله وليس كذلك إلا جار عليه" ، أي رجع ففي هذه الأحاديث وما ورد موردها أعظم زجراً واكبر واعظاً عن التسرع في التكفير وقد قال الله ـ عز و جل ـ : (ولكن من شرح بالكفر صدراً) فلابد من شرح الصدر بالكفر وطمأنينة القلب به وسكون النفس إليها فلا اعتبار بما يقع من طوارق عقائد الشر لاسيما بمخالفتها لطريق الإسلام ولا اعتبار بصدور فعل كفر لم يرد فاعله الخروج من الإسلام إلى ملة الكفر ولا اعتبار بلفظ تلفظ به المسلم يدل على الكفر وهو لا يعتقد معناه . "السيل الجرار ص4|578" .

لولا ضيق المقام لأوردنا من نصوص الأئمة الإعلام التي تبين مدى تثبت أهل السنة والجماعة في هذا الباب وإن كان ما ذكرناه كافياً لمن وفقه الله وشرح صدره وكان حريصاً على إلا يلقى ربه وفى رقبته مظلمة لمسلم .

www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

   طباعة 
4 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي